عاجل: حدوث أحد أشراط الساعة الكبرى شعبان 1438

18301298_1434052216638207_6661012467956740781_n23

                                                           English فارسی
[ لمتابعة رابط المشاركـــــــــــــة الأصليّة للبيان ]
07 شعبان 1438 هـ الموافق لـــ 03/05/2017 مـ
08:55 صباحاً ( بحسب التقويم الرسمي لأمّ القرى )
___________________

عاجلٌ إلى كل قادات العرب والعجم وكافة شعوب البشر : نعلن لكم متى ليلة نصف شعبان لعامكم هذا 1438 ولا نعلم هل لا يزال نذيراً أم شراً كبيراً على المعرضين عن الذكر القرآن العظيم ..

بسم الله وبالله لا قوة إلا بالله وحسبنا الله على أممٍ مجرمين لعنهم الله بكفرهم فأصمهم وأعمى قلوبهم أن يبصروا الحقّ من ربهم، ويا معشر الشعوب العربيّة والأعجميّة وقاداتهم وعلماء الفلك والدين في العرب والعجم الذين أخذتهم العزّة بالإثم حتى أذهب الله سلطان علمهم الفيزيائيّ الفلكيّ الدقيق لحركة الشمس والقمر فولد هلال الشهر في غير وقته المحتوم وقبل يومه المعلوم كون الدهر دخل في عصر أشراط الساعة الكبرى فأدركت الشمس القمر فتلاها وجاء تصديق القسم من ربّ العالمين في قول الله تعالى: {وَالشَّمْسِ وَضُحَاهَا ﴿١﴾ وَالْقَمَرِ إِذَا تَلَاهَا ﴿٢﴾ وَالنَّهَارِ إِذَا جَلَّاهَا ﴿٣﴾ وَاللَّيْلِ إِذَا يَغْشَاهَا ﴿٤﴾} صدق الله العظيم [الشمس]، فأدركت الشمس القمر فولد الهلال من قبل الكسوف والاقتران والاجتماع فاجتمعت به الشمس وقد هو هلال، وزلزل الله اليقين العلميّ الفيزيائيّ في قلوب علماء الفلك زلزالاً عظيماً، حتى صاروا في حيرةٍ في أمر ولادة أهلّة الشهور ولم يعودوا يعلموا متى يولد هلال الشهر برغم أنهم كانوا يعلمون موعد ميلاد أهلّة الشهور باليوم والساعة والدقيقة والثانية!

ولكني الإمام المهديّ أقسم بالله العظيم أنّ موعد ميلاد أهلّة الشهور في عصر الحوار من قبل الظهور اختلف اختلافاً كبيراً كونهم لم يأبهوا لإعلان دخول الدهر في عصر أشراط الساعة الكبرى ولم يعلموا أنّ الشمس أدركت القمر فولد الهلال من قبل الكسوف فاجتمعت به الشمس وقد هو هلال، فهل لا تزالون يا معشر علماء فيزياءِ ميعادِ ولادة أهلّة الشهور؛ فهل سبب جهلكم عن الحدث الكوني العظيم أنكم لا تزالون عاكفين على برامج ولادة أهلّة الشهور التي برمجتموها من قبل دخول الدهر في عصر أشراط الساعة الكبرى وقبل بعث المهديّ المنتظَر ناصر محمد اليماني؟ فهل لا تزالون عاكفين على برامجكم الفلكيّة ولم ترفعوا رؤوسكم للنظر في انتفاخ أهلّة الشهور فيقال ليلتين أو ثلاثاً كما أخبركم بذلك محمدٌ رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم فقال: [ إنّ من أشراط الساعة الكبرى انتفاخ الأهلّة فيُرى الهلال فيقال ليلتين أو ثلاثاً ] صدق عليه الصلاة والسلام؟


ولم يفصّل النّبيّ الحدث في تلك الأمّة كونه لن يحدث في عصرهم؛ بل في عصر بعث الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني، وبل وكَّلَ اللهُ تفصيل حدث انتفاخ أهلّة الشهور في عصر الحوار من قبل الظهور المهديَّ المنتظَر ناصر محمد اليماني لكونها آية كونيّة أيّدَ اللهُ بها المهديّ المنتظَر ناصر محمد اليماني.


وهيهات هيهات يا معشر علماء الفيزياء الفلكيّة فقد ظننتم أنه لن يأتي يومٌ تختل فيه كافة معاييركم الفلكيّة في برامجكم الفيزيائيّة أنتم ووكالة ناسا الأمريكيّة، وأنتم في غفلةٍ معرضون! فهل تظنون أنّ الشمس لن تدرك القمر إلى ما لا نهاية؟ ولا الليل سابق النهار بسبب طلوع الشمس من مغربها تصديق شرطٍ آخر من أشراط الساعة الكبرى؟ وهيهات هيهات؛ بل للحياة الدنيا نهايةٌ فإذا اقتربت الساعة تختل الفيزياء الفلكيّة للقمر فيولد الهلال من قبل الكسوف والاقتران فاجتمعت به الشمس وقد هو هلال كما حدث لهلال شهر شعبان لعامكم هذا 1438.

فَلَكَمْ نصحت علماء الفلك الفيزيائيين أن يعترفوا بالحقّ قبل أن يصدق الله عبده بإدراكٍ أكبرَ حتى يفقدوا مصداقيتهم العلميّة فيخيب ظنّهم في معاييرهم وبرامجهم الفلكيّة الدقيقة جداً جداً من قبل الحدث، فماذا سوف تقولون للعالمين ليلة الأربعاء؟ أم أنّكم لا تعلمون أنّ هلال شعبان ولد آخر نهار الثلاثاء فصار في حالة إدراكٍ كون الشمس إلى الشرق منه وغربَ هلالُ شعبان ليلة الأربعاء وهو في حالة إدراكٍ؟

وبما أني المهديّ المنتظَر أعلم علم اليقين أني لم أكذّب على الله بحدث الإدراك وأُشهد الله وكافة البشر أنّ ليلة تمام البدر عصر يوم الثلاثاء ليلة الأربعاء شاء من شاء وأبَى من أبَى فالحكم لله أسرع الحاسبين، ألا وإنّ ليالي الإبدار ليلتان وهنّ ليلة الخامس عشر والشمس بالأفق الغربيّ آخر نهار الثلاثاء ليلة الأربعاء، وكذلك ليلة السادس عشر ليلة الخميس بعد غروب شمس الأربعاء. والسؤال الذي يطرح نفسه: فأين كان هلال شعبان مختفياً ليلة الأربعاء وليلة الخميس؟ والجواب كان في حالة إدراكٍ فولد آخر نهار الثلاثاء عند غروب شمس الثلاثاء ليلة الأربعاء وأنتم لا تعلمون، وسوف يحكم الله بيننا ليلة اكتمال بدر شعبان. ونتحدى كل التلسكوبات الفضائيّة الكبرى أنْ تصوّر أيّ نقصٍ في قرص القمر ليلة النصف من شعبان.

فابدأوا يا معشر الأنصار في مختلف الأقطار تصويرَ القمر البدر الأوّل من بعد ارتفاعه بالأفق الشرقيّ، وأفضّل تصويره ليلة اكتمال قرص القمر من بعد صلاة مغرب ليلة الأربعاء أي طيلة ليلة الأربعاء إلى صباح الأربعاء.

واحذروا مواعيد العذاب حتى لا تفتنوا أنفسكم وأمّتكم، والتزموا بأمر الله في محكم كتابه: {قُلْ إِنَّمَا الْعِلْمُ عِندَ اللَّـهِ وَإِنَّمَا أَنَا نَذِيرٌ مُّبِينٌ ﴿ ٢٦﴾} صدق الله العظيم [الملك]. ألا والله لو تقولوا للناس إنّ الله سوف يعذبهم ليلة الأربعاء لقالوا سوف نؤخِّر التصديق بدعوتكم إلى ليلة الأربعاء! وإنْ قلتم: “بل سوف يعذّبكم الله ليلة النصف من رمضان”، لقال من يزعمون أنهم مسلمون: “سوف نؤخِّر التصديق بدعوة الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني إلى ليلة النصف من رمضان”! وحتى وإن قلتم: “بل سوف يعذّب الله الناس بسبب الإعراض في الكسوف القادم في ذي القعدة”، لقال من يُزعمون أنهم مسلمون: “سوف ننظر ونرى هل يأتي عذاب الله ذلك اليوم”! وحتى وإن قلتم: “بل سوف يعذّب الله الأمم في يوم شهر صفر الأصفار لعام 1439”، لقال كلُّ إنسانٍ أصمَ أبكمَ أعمى عن الحقّ : “سوف ننظر هل يعذّب الله المعرضين عن دعوة الاحتكام إلى الذكر في شهر صفر الأصفار”!!


وربما يودّ أن يقول أحد علماء المسلمين: “نعم حتماً سوف نقول ذلك، وما تريدنا أن نقول إلا قولاً واحداً (سننظر أصدقت أم كنت من الكاذبين)؟ فإن صبّ الله علينا سوط عذابٍ من عنده عندها سوف نعلم أنك الإمام المهديّ المنتظَر خليفة الله في الأرض”. فمن ثم يقول لكم الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني: أقسم لكم بالله العظيم أنّ من كان من الذين يعقلون فحتماً سوف يقول: “اللهم إن كان هذا هو الحقّ من عندك فبصّرنا به وارزقنا اتّباعه من قبل أنْ نذلَّ ونخزى بعذاب أليمٍ”.

ويا معشر الأنصار، احذروا التحديد، فكثيرٌ من هذه الأمّة مثلهم كمثل الذين قالوا: {اللَّـهُمَّ إِن كَانَ هَـٰذَا هُوَ الْحَقَّ مِنْ عِندِكَ فَأَمْطِرْ عَلَيْنَا حِجَارَةً مِّنَ السَّمَاءِ أَوِ ائْتِنَا بِعَذَابٍ أَلِيمٍ ﴿ ٣٢ ﴾} [الأنفال]، تشابهت قلوبهم، أولئك قومٌ لا يعقلون ومنهم علماء المسلمين الصمّ البكم الذين لا يعقلون. كلٌّ من ينتظر لعذاب ربه بدلاً أن ينيب إلى ربّه أن يهدي قلبه قبل أن يأتيه عذاب الْخِزي؛ ذلكم عذاب يومٍ عقيمٍ.


اللهم قد بلغت، اللهم قد بلغت، اللهم فاشهد. حسبي الله لا إله إلا هو عليه توكلت وهو ربّ العرش العظيم، وسلامٌ على المرسلين، والحمد الله ربّ العالمين.

خليفة الله وعبده الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني.
________________

18308810_294461757646373_130425515_n
                                                                       
                                                                          English فارسی
[ لمتابعة رابط المشاركـــــــــــــة الأصليّة للبيان ]

8 شعبان 1438 هـ الموافق لـــ 04/05/2017 مـ
12:39 مساءً ( بحسب التقويم الرسمي لأمّ القرى )
___________________

ألا لعنة الله على ناصر محمد اليماني إن كان مفتريّاً على الله أنّ الشمس أدركت القمر، أو لعنة الله على من تبيّن له الحقّ وأبَى واستكبر ..

بسم الله الواحد القهار، والصلاة والسلام على النبيّ المختار رسول الذكر القرآن العظيم، وأقولها بكل اختصارٍ:
(( إنّ آية الإدراك لشهر شعبان هو إدراكٌ كبيرٌ وسيحدث معه مزيدٌ من الخلل الفلكيّ؛ وبيانُ المزيد في حينه ))

وما نريد قوله: إنّي الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني أقول لكافة علماء الفيزياء الفلكيّة: أقسم بالله العظيم إنكم لتعلمون أنه لا ينبغي أن يكتمل البدر التمام قبل ليلة غرّته الفلكيّة والشرعيّة سواء تمت رؤية هلال الشهر في مشارق العالَم أو مغاربه، ولكنكم سوف تعلمون علم اليقين من خلال تمام بدر شعبان لعامكم هذا 1438 بأنّ هلال شعبان حتماً ولد بعد ظهيرة يوم الثلوث وليس عصر يوم الربوع، أي في غير يوم ميلاده الفلكيّ المعلوم لدى كافة علماء الفلك في البشر أجمعين. ووالله ليعلمنّ ذلك أقلُّ الناس علماً من خلال ظهور هلال آخر رجب فجر الثلاثاء أنه لم يتبقَ من عمر الهلال غير ساعاتٍ من نهار ذلك اليوم أي نهار الثلاثاء جمعَ بين بضع آخر منزلةٍ بقيت من رجب وميلاد هلال شعبان من بعد ظهيرة يوم الثلاثاء، ولكن هلال شعبان كان في حالة إدراكٍ كبيرٍ لم يحدث مثله قط منذ أن خلق الله السماوات والأرض. وأعي ما أقول ولذلك سوف يجد البشر حتى ضعيفي البصر سوف يرون قمر شعبان وصل إلى طور الإبدار الكامل آخر نهار الثلاثاء ليلة الأربعاء، ولا أقول يوم الأربعاء بل نهار الثلاثاء ليلة الأربعاء.

وبين تاريخ المهديّ المنتظَر لولادة هلال شعبان وتاريخ علماء الفلك يوماً وبضع ساعاتٍ، وذلك الفرق بيننا في ميعاد تاريخ ميلاد هلال شعبان فلكيّاً. بمعنى أنّ ليلة النصف أوّل ليالي بدر التمام حسب تاريخ الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني حتماً سوف تكون ليلة الأربعاء كون ليلة الأربعاء يكون البدر مكتملاً من أوّلها، وسوف يقرّب الله القمر حتى يدرك ضعاف الأبصار أنّ قرص القمر مكتملٌ مائة بالمائة، ولله الحُجّة البالغة فحتى من كان نظره ثلاثةً على ستةٍ يراه حقاً ليلة بدر التمام الأولى لشهر شعبان برغم أنّ بدر ليلة الثلاثاء يكاد أن يكون مكتملاً ولكني أعلم من قبل أنّ هلال رجب لا يزال سوف يشرق ويُرى فجر الثلاثاء ولكنه لم يتبقَ من عمر هلال رجب من فجر الثلاثاء إلا بضع ساعاتٍ من نهار الثلاثاء فيدخل في المحاق والولادة لهلال شعبان والبرهان المبين للعالمين ليلة اكتمال البدر التمام آخر نهار الثلاثاء ليلة الأربعاء.

والسؤال الذي يطرح نفسه لكافة علماء الفلك: ومن متى يصل القمر إلى بدر التمام الأول في غير تاريخ يوم ميلاده كون هلال شعبان في حساباتكم الفلكيّة سوف يولد عصر الأربعاء ليلة الخميس وتاريخ ميلاد هلال الإمام المهديّ عصر الثلاثاء ليلة الأربعاء، فهل تستطيعون أن تكذّبوا البشرَ كلَّ من غربت عليهم شمس الثلاثاء ليلة الأربعاء أنّ ليلة الأربعاء هي ليلة النصف من الشهر وأما ليلة الخميس فهي ليلة البدر الثاني؟ فإن كذّبتم فتعالوا لنبتهل إلى الله فنجعل لعنة الله على الكاذبين المستكبرين بغير الحقّ والذين يكتمون شهاداتٍ عندهم من الله علميّةٍ يقينيّةٍ، فهل يستوي الذين يعلمون والذين لا يعلمون؟ فالحجّة الكبرى على علماء الفلك الفيزيائيين في شأن الإدراك وبرغم أنها حجّةٌ على البشر أجمعين أن يكتمل القمر البدر ليلة الأربعاء بعد مضي نهار الثلاثاء برغم أنه لم يشاهد هلال شعبان بعد غروب شمس الثلاثاء ليلة الأربعاء أحدٌ في البشر أجمعين ولا ناصر محمد اليماني غير أنّي أعلم من الله ما لا تعلمون فتلك آيةٌ كونيّةٌ ظاهرةٌ وباهرةٌ للعالمين لعلهم يتقون، وما يريكم الله من آيةٍ إلا وهي أكبر من أختها، ويحكمُ بين المهدي المنتظًر وشياطين البشر خيرُ الفاصلين اللهُ ربُّ العالمين.


ويا معشر الأنصار الذين يجاهدون بنشر الدعوة في الإنترنت العالميّة جهاداً كبيراً، اسمعوا وعوا واعقلوا هذا الأمر:
عليكم بالتركيز حصريّاً بتبليغ بيانات هلال شهر شعبان لعامكم هذا 1438 والتركيز عليها حصريّاً وتبليغها لكافة قادات وملوك وأمراء ورؤساء العرب والمُسلمين والعالمين عبر الإنترنت العالميّة، وكذلك إلى كافة علماء الفلك في البشر أجمعين عبر الإنترنت العالميّة، وكذلك إلى مفتي الديار الإسلاميّة في مختلف الدول العربيّة والأعجميّة، وكذلك إلى علماء الدين المشاهير، وكذلك إلى كافة الصفحات الاجتماعية في الفيسبوك وغيرها ليطّلعوا على بيانات هلال شعبان، وتقاسموا مهامكم ما استطعتم لتبليغ البشر معذرةً إلى ربّكم ولعلهم يتقون، وسلامٌ على المرسلين، والحمد لله ربّ العالمين.

خليفة الله وعبده الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني.
_______________

بيانات هامة مفصلة عن إدراك الشمس للقمر تصديقاً لأحد اشراط الساعة الكُبرى ونذيرا للبشر عن إقتراب كوكب النار سقر اللواحة للبشر nibiru planet x  وآية التصديق والظهور للمهدي المُنتظر ناصر محمد اليماني

http://www.awaited-mahdi.com/showthread.php?107

 

Advertisements

أقسمُ بالله الواحد القهار أنّ الشمس أدركت القمر يا معشر البشر، وعلّمني ربّي أنّ ذلك نذيرٌ للبشر لمن شاء منهم أن يتقدم أو يتأخر ..

[ لمتابعة رابط المشاركـــــــــــــة الأصليّة للبيــــــــــــــان ]
الإمام ناصر محمد اليماني
29 – جمادى الآخرة – 1438 هـ
28 – 03 – 2017 مـ
11:34 صباحاً
( بحسب التقويم الرسمي لأمّ القرى )
أقسمُ بالله الواحد القهار أنّ الشمس أدركت القمر يا معشر البشر، 
وعلّمني ربّي أنّ ذلك نذيرٌ للبشر لمن شاء منهم أن يتقدم أو يتأخر ..
بسم الله الرحمن الرحيم، 
لا قوة إلا بالله العلي العظيم، إنا لله وإنا إليه راجعون، والصلاة والسلام على رُسل الله أجمعين من أوّلهم إلى خاتمهم محمد رسول الله صلوات ربهم عليهم ورحمته وعلى من تبعهم بإحسانٍ إلى يوم الدين، أما بعد..
يا عباد الله، أقسم بالله الواحد القهار الذي يخلقُ ما يشاء ويختار ما كان لهم الخيرة في اختيار خليفته من دونه سبحان الله عمّا يشركون! 
ويا معشر البشر المُسلم منهم والكافر، 
 فلتسمعوا ما أقول بالحقّ، وأقسمُ بمن نعيم رضوانه على عباده هو النعيم الأعظم من جنته الله لا إله إلا هو ربّي وربكم وربّ السماوات والأرض وما بينهم وربّ العرش العظيم؛ إني لم أفترِ على ربّي في الرؤيا الحقّ ما أمرني به مراراً وتكراراً بأنْ أنذر البشر أنّ الشمس أدركت القمر فولد الهلال من قبل الكسوف فاجتمعت به الشمس وقد هو هلال، وعلّمني ربّي أنّ ذلك تصديقُ شرطٍ من أشراط الساعة الكُبر وآيةُ التصديق للمهديّ المنتظَر ناصر محمد اليماني خليفة الله على العالمين. ولعنة الله على الكاذبين، ومن أظلمُ ممن افترى على الله كذباً؟
وها هي الشمس أدركت القمر كذلك في شهركم هذا شهر رجب لعامكم هذا 1438 وحدث إدراكٌ عند الشروق بتوقيت مكة المكرمة صباح الإثنين وحدث إدراكٌ عند غروب شمس الإثنين ليلة الثلاثاء بتوقيت مكة المكرمة وأنتم لا تعلمون فولد الهلال من قبل الاقتران فجر الإثنين فاجتمعت به الشمس وقد هو هلال، ولعنة الله على الكاذبين.
ألا وإنّ غرّة رجب الشرعيّة وبحسب رؤية الأهلّة بدأت بعد غروب شمس الإثنين ليلة الثلاثاء ولا نقول بأنّ غرّة رجب بحسب رؤية الأهلّة كانت ليلة الإثنين؛ بل ليلة الإثنين هي إتمامُ شهر جمادى الآخرة ثلاثون، وليلة الثلاثاء هي غرّة شهر رجب وبحسب رؤية منازل الأهلّة المرئية الشرعيّة، ولكن الشمس أدركت القمر فولد الهلال والشمس إلى الشرق منه صباح يوم الإثنين بحسب توقيت صنعاء ومكة المكرمة المُعظّمة وكان هلال شهر رجب في حالة إدراكٍ كون الشمس إلى الشرق منه برغم بدْءِ ميلاده، وكذلك عند غروب شمس الإثنين ليلة الثلاثاء غرب القمر قبل غروب شمس الإثنين وهو كذلك في حالة إدراكٍ بدقائق معدودة بحسب توقيت مكة المكرمة المُعظّمة مركز الأرض والكون.وعليه فإني أُشهد الله على البشر أجمعين أنّ ليلة نصف رجب هي ليلة الثلاثاء بعد غروب شمس الإثنين، ولعنة الله على الكاذبين.
فلكم أنذرتكم ولكم حذّرتكم ولكم صرخ قلمي العالميّ عبر الإنترنت العالميّة وكررت التحذير والنذير وقلت:
يا معشر البشر،
 لقد أدركت الشمس القمر فولد الهلال من قبل الكسوف فاجتمعت به الشمس وقد هو هلال. فهكذا علّمني ربّي منذ عدد سنين وأنا أصرخ فيكم!
وربّما يودّ أحد السائلين من العالمين أن يقول:
 “يا ناصر محمد اليماني، إذا لم يفهم الإدراك هذا عُلماءُ الفيزياء الفلكيّة في المُسلمين والعالمين فكيف نستطيع أن نعلمه نحنُ العامة؟ فحتى وإن كنّا مُتعلمين نقرأ ونكتب ولكننا لسنا من عُلماء الفيزياء الفلكيّة”. 
 فمن ثم يردُّ الإمام المهديّ على كافة السائلين في العالمين وأقول:
 وهل يَخفى القمر البدر عن الناظرين؟ فمن بعد انتهاء منازل الأهلّة الأولى يصبح قرص القمر بدراً للناظرين في ليلة النصف ولكن إذا أدركت الشمس القمر فيجد العالَم بأسره أنّ منازل أهلّة القمر الأولى اكتملت ووصل إلى تمام الإبدار من قبيل أن تأتي ليلة النصف من الشهر، فما السبب؟
وربّما يودّ أحد علماء الفلك الذين يصدّون عن حقيقة آية الإدراك صدوداً أن يقاطعني فيقول:
 “يا ناصر محمد اليماني، إنك تستطيع أن تلفِّق كذبك على غير عُلماء الفلك ولكن عُلماء الفلك لك لبالمرصاد، فنحن نعلم أنّ القمر إمّا أن يكتمل ليلة الخامس عشر أو ليلة الرابع عشر”.
 فمن ثم أردُّ على المُمترين من علماء الفلك المُستكبرين عن الحقّ وأقول: 
 قاتلك الله من أفّاكٍ أثيمٍ! وهل تُسمّى ليلة النصف بليلة النصف إلا نظراً لكون القمر البدر يكتمل في ليلة النصف من الشهر منذ أن فطر الله السماوات والأرض والشمس والقمر؟ ولا الشمس ينبغي لها أن تُدرك القمر ولا الليل سابق النهار وكلٌّ في فلك يسبحون منذ بدْءِ الدهر والشهر حتى يدخل البشر في عصر أشراط الساعة الكُبر فتدرك الشمس القمر فيولد الهلال من قبل الاقتران فتلاها برغم ميلاد هلال الشهر الجديد فيكون إلى الغرب من الشمس وهلال الشهر الجديد يتلوها في الجريان. تصديقاً لقسم الله تعالى:
 {وَالشَّمْسِ وَضُحَاهَا (1) وَالْقَمَرِ إِذَا تَلَاهَا (2) وَالنَّهَارِ إِذَا جَلَّاهَا (3) وَاللَّيْلِ إِذَا يَغْشَاهَا (4) وَالسَّمَاءِ وَمَا بَنَاهَا (5) وَالْأَرْضِ وَمَا طَحَاهَا (6) وَنَفْسٍ وَمَا سَوَّاهَا (7) فَأَلْهَمَهَا فُجُورَهَا وَتَقْوَاهَا (8) قَدْ أَفْلَحَ مَن زَكَّاهَا (9) وَقَدْ خَابَ مَن دَسَّاهَا (10) كَذَّبَتْ ثَمُودُ بِطَغْوَاهَا (11)}
صدق الله العظيم [الشمس].
وإنما ليالي الإبدار ليلتان بسبب أنّ منزلة السادس عشر لا تؤثر على القمر البدر كونه يُغطي نقص المنزلة وهج القمر البدر ولذلك لا يظهر على وجه القمر أيّ نقصانٍ للناظرين ليلة السادس عشر، ولذلك نسمّي ليالي الإبدار ليلتان وهنّ ليلة الخامس عشر من بعد غروب شمس نهار الرابع عشر فتدخل ليلة الخامس عشر وليلة السادس عشر تأتي من بعد غروب شمس الخامس عشر، فتلكما هنّ ليالي الإبدار التمام، وليس الحساب في الكتاب من منتصف الليل؛ بل من غروب الشمس إلى غروب الشمس ليلة، فمن غربت الشمس عنه بالأفق الغربي دخلت ليلةُ يومه الجديد. ولذلك قال الله تعالى:
{أُحِلَّ لَكُمْ لَيْلَةَ الصِّيَامِ الرَّفَثُ إِلَىٰ نِسَائِكُمْ هُنَّ لِبَاسٌ لَّكُمْ وَأَنتُمْ لِبَاسٌ لَّهُنَّ عَلِمَ اللَّهُ أَنَّكُمْ كُنتُمْ تَخْتَانُونَ أَنفُسَكُمْ فَتَابَ عَلَيْكُمْ وَعَفَا عَنكُمْ فَالْآنَ بَاشِرُوهُنَّ وَابْتَغُوا مَا كَتَبَ اللَّهُ لَكُمْ وَكُلُوا وَاشْرَبُوا حَتَّىٰ يَتَبَيَّنَ لَكُمُ الْخَيْطُ الْأَبْيَضُ مِنَ الْخَيْطِ الْأَسْوَدِ مِنَ الْفَجْرِ ثُمَّ أَتِمُّوا الصِّيَامَ إِلَى اللَّيْلِ وَلَا تُبَاشِرُوهُنَّ وَأَنتُمْ عَاكِفُونَ فِي الْمَسَاجِدِ تِلْكَ حُدُودُ اللَّهِ فَلَا تَقْرَبُوهَا كَذَٰلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ آيَاتِهِ لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ (187)} 
صدق الله العظيم [البقرة].
كونكم تشهدون هلال شهر رمضان بعد غروب شمس آخر يومٍ من شعبان فيدخل تاريخ حساب الشهور والأيام في الكتاب من غروب الشمس إلى غروب الشمس ليلة 24 ساعة، ولذلك قال الله تعالى:
{شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدًى لِّلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِّنَ الْهُدَىٰ وَالْفُرْقَانِ فَمَن شَهِدَ مِنكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ وَمَن كَانَ مَرِيضًا أَوْ عَلَىٰ سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِّنْ أَيَّامٍ أُخَرَ يُرِيدُ اللَّهُ بِكُمُ الْيُسْرَ وَلَا يُرِيدُ بِكُمُ الْعُسْرَ وَلِتُكْمِلُوا الْعِدَّةَ وَلِتُكَبِّرُوا اللَّهَ عَلَىٰ مَا هَدَاكُمْ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ (185) وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُوا لِي وَلْيُؤْمِنُوا بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ (186)}
  صدق الله العظيم [البقرة].
فما هو الشهر المقصود؟
هو هلال الشهر الجديد بعد غروب شمس آخر يومٍ في شعبان فيدخل تاريخ صيام الذين شاهدوه وآخرون يتمّون الشهر ثلاثين يوماً.
ولكن ليلة البدر الأولى دائماً منذ أن خلق الله السماوات والأرض تأتي على حسب رؤية هلال الشهر الأولى، فإن كانت رؤيته ليلة اليوم الفلاني فتجدون ليلة النصف تأتي بحسب أوّل مشاهدةٍ لهلال الشهر الجديد، وهذا ما تعارف عليه البشر أمّةً بعد أمّةٍ أنّ ليلة الخامس عشر هي ليلة النصف من الشهر. وأما حين تدرك الشمس القمر في غرّته الأولى فحتماً لا شكّ ولا ريب تأتي ليلة النصف قبل ليلة النصف برغم أنهم لم يشاهدوا الهلال من أيّ منطقةٍ من مناطق أرض البشر. فلماذا جاءت ليلة النصف في وقتٍ مبكرٍ من قبل ليلة النصف التي تمت فيها رؤية هلال الشهر لأول مرة من قِبَل مناطق في الأرض ورغم ذلك تأتي ليلة النصف من قبل الرؤية الأولى، كون ليلة الرؤية الأولى لهلال الشهر هي ذاتها ليلة البدر يأتي في نفس تلك الليلة التي تمت فيها رؤية هلال الشهر من قبل أي منطقةٍ من مناطق البشر فيكتمل الإبدار بعد مرور أربع عشر ليلة فتدخل ليلة القمر البدر ليلة الخامس عشر من بعد غروب شمس الرابع عشر، فأما أصحاب الرؤية الأولى فيكون الحساب لديهم ليلة النصف، وأما الذين أتمّوا الشهر فيكون الحساب لديهم ليلة الرابع عشر، ولكن القمر البدر يراه في ليلةٍ واحدةٍ جميعُ البشر، فمن غربت عليه الشمس أشرق قمر ليلة البدر مباشرةً، وذلك منذ العصور الأولى حتى دخل البشر في عصر أشراط الساعة الكبرى فأدركت الشمس القمر فتلاها بسبب ولادة هلال أوّل الشهر الجديد من قبل الاقتران فتجتمع به الشمس وقد هو هلال، وهنا تختل جميع البرامج الفلكيّة الفيزيائيّة الدقيقة بالعلم والمنطق.
فوالله ثم والله ثم والله ثم والله قسماً عداد أسماء الله الحسنى وصفاته العُلى أنّه تبيّن لعددٍ من علماء الفلك بأنّ هناك شيء حدث في العلم الفلكيّ ولم يفهموا ما هو! وماذا حدث للقمر والشمس والأرض؟ فكيف أنهم يجدون في برامجهم الفلكيّة العلميّة الفيزيائيّة الدقيقة ميقات ولادة الهلال ورغم ذلك يجدونه يغرب قبل غروب الشمس برغم أنهم أجمعين ليعلمون علم اليقين أنّ هلال الشهر الجديد ينفصل عن الشمس شرقاً منذ لحظة ولادته بعد مضي الدقيقة الأولى من الاقتران المركزي! فمن ثم أخذت كثيراً منهم العزّة بالإثم وصاروا يأتون بمصطلحاتٍ جديدةٍ كمثل قولهم الاقتران السطحي والاقتران المركزي!! 
قاتلهم الله، أليس الاقتران السطحي هو ذاته الاقتران المركزي؟ كون سطح القمر يكون جهة الشمس وليل القمر الأسود جهة الأرض فمن ثم ينفصل فيولد هلال الشهر تاركاً الشمس وراءه من جهة الغرب منذ الدقيقة الأولى يتقدمها شرقاً والشمس تتلوه من ناحية الغرب، وهكذا منذ أن فطر الله السماوات والأرض ومن عليها، حتى إذا أدركت الشمس القمر فيولد الهلال من قبل الاقتران فتجتمع به الشمس وقد هو هلال.
فوالله ثم والله ثم والله، إنه شاهدَ من شاهد من علماء الفلك وأصحاب الرؤية شاهدوا كسوفاً وهلالاً في نفس الوقت، ومنهم من أعلن بذلك وهو عبد الله الخضيري من أصحاب الرؤية الشرعيّة ووثّق ذلك هو وشاهدٌ معه آخر من علماء الفلك الفيزيائيين وعلموا بذلك علم اليقين، فأما عبد الله الخضيري فيريد أن يقيم الحجّة على علماء الفلك بأنّ علومهم مجرد علومٍ ظنيّةٍ، وأما العالَم الفلكيّ الفيزيائي فهو في حالة ذهول وصار يشكّ في دقة العلم الفلكيّ الفيزيائي وهو كان من الموقنين، ولكنه قد تزلزل العلم الفلكيّ في أنفس علماء الفلك برغم أني أشهد لله وحده أنّ العلوم الفلكيّة الفيزيائيّة القمريّة في منتهى الدقة التي أحاط الله بها علماء الفلك الفيزيائيين وليس المنجّمون الكذابون الأفّاكون أولياء الشياطين؛ بل نقصد علماء الفلك الفيزيائيين الذين تزلزل علمهم الفلكيّ في أنفسهم بسبب حدوث الإدراك المتكرر في كثيرٍ من الشهور. ولكن لا ينبغي أن يعلم بحقيقة الإدراك غير المهديّ المنتظَر ناصر محمد اليماني بإذن الله لتكون آية تصديقٍ ونذيرٍ من الله للبشر أنهم دخلوا في عصر أشراط الساعة الكبرى فأدركت الشمس القمر فولد الهلال من قبل الكسوف والاقتران فاجتمعت به الشمس وقد هو هلال، فالفرار الفرار من قبل أن يسبق الليل النهار بسبب طلوع الشمس من مغربها يوم الفتح الأكبر أو أمرٍ يحدث من قبل ذلك من عند الله.تصديقاً لقول الله تعالى:
{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَتَّخِذُوا الْيَهُودَ وَالنَّصَارَىٰ أَوْلِيَاءَ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ وَمَن يَتَوَلَّهُم مِّنكُمْ فَإِنَّهُ مِنْهُمْ إِنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ (51) فَتَرَى الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِم مَّرَضٌ يُسَارِعُونَ فِيهِمْ يَقُولُونَ نَخْشَىٰ أَن تُصِيبَنَا دَائِرَةٌ فَعَسَى اللَّهُ أَن يَأْتِيَ بِالْفَتْحِ أَوْ أَمْرٍ مِّنْ عِندِهِ فَيُصْبِحُوا عَلَىٰ مَا أَسَرُّوا فِي أَنفُسِهِمْ نَادِمِينَ (52) وَيَقُولُ الَّذِينَ آمَنُوا أَهَٰؤُلَاءِ الَّذِينَ أَقْسَمُوا بِاللَّهِ جَهْدَ أَيْمَانِهِمْ إِنَّهُمْ لَمَعَكُمْ حَبِطَتْ أَعْمَالُهُمْ فَأَصْبَحُوا خَاسِرِينَ (53) يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا مَن يَرْتَدَّ مِنكُمْ عَن دِينِهِ فَسَوْفَ يَأْتِي اللَّهُ بِقَوْمٍ يُحِبُّهُمْ وَيُحِبُّونَهُ أَذِلَّةٍ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ أَعِزَّةٍ عَلَى الْكَافِرِينَ يُجَاهِدُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَلَا يَخَافُونَ لَوْمَةَ لَائِمٍ ذَٰلِكَ فَضْلُ اللَّهِ يُؤْتِيهِ مَن يَشَاءُ وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ (54) إِنَّمَا وَلِيُّكُمُ اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَالَّذِينَ آمَنُوا الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلَاةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَهُمْ رَاكِعُونَ (55) وَمَن يَتَوَلَّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَالَّذِينَ آمَنُوا فَإِنَّ حِزْبَ اللَّهِ هُمُ الْغَالِبُونَ (56) يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَتَّخِذُوا الَّذِينَ اتَّخَذُوا دِينَكُمْ هُزُوًا وَلَعِبًا مِّنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ مِن قَبْلِكُمْ وَالْكُفَّارَ أَوْلِيَاءَ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ (57)}
صدق الله العظيم [المائدة].
واعلموا أنّ الله لا يقصد النصارى الحقّ؛ بل نصارى تنصّروا كذباً ونفاقاً وهم من أصلٍ يهوديٍّ وليسوا من النصارى في شيءٍ؛ بل أعداء لله ولعبده المسيح عيسى ابن مريم صلّى الله عليه وعلى أمّه وأسلّم تسليماً.
وبالنسبة لإدراك الشمس والقمر حتى يجتمع بها وقد هو هلال فيتجاوزها شرقاً أشهدُ الله شهادة الحقّ اليقين وكفى بالله شهيداً أنه سوف يبدأ بدر تمام قمر رجب ويصل إلى بدر التمام الساعة الثالثة بالتوقيت العالميّ البيزنطيّ بعد منتصف ليلة الإثنين بتوقيت غرينتش أي الساعة التاسعة بتوقيت وسط أمريكا بعد غروب شمس الأحد ليلة الإثنين أي الساعة السادسة صباح الإثنين بشروق شمس اليمن ومكة المُكرمة، فهنا تبدأ لحظة وصول بدر التمام، وأما ليلة الثلاثاء بعد غروب شمس الإثنين فيظهر بدراً من أولها كونه سبق اكتمال لحظة الإبدار عند شروق شمس الإثنين والقمر البدر في الغروب، ولكن ليلة النصف العالميّة هي ليلة الثلاثاء بعد غروب شمس الإثنين، ونسمي ليلة الثلاثاء بالعالميّة كون القمر البدر سوف يظهر بدراً من أوّلها عند غروب شمس الإثنين فتلك هي ليلة غرّة رجب الشرعيّة لولا الإدراك ولكن ليلة نصف رجب هي ليلة الثلاثاء كون القمر البدر يحتويها من أولها إلى آخرها.
وبالنسبة لليالي الإبدار فهي تبدأ من فجر الإثنين إلى فجر الثلاثاء إلى فجر الأربعاء أي ثمانٍ وأربعين ساعة بدر التمام. وعلى كل حال سوف يتبيّن للعالَم انتفاخ أهلّة رجب الأولى فيقال ليلة أو ليلتان أو ثلاث، ولكن أكثركم يجهلون.
اللهم قد بلغت اللهم فاشهد،
  فبلغوا بياني هذا أحبتي الأنصار السابقين الأخيار فإني أخشى على الناس من عذابٍ قريبٍ ولا يزال المُسلمون من أشدّ الناس كفراً وأنكاراً للمهديّ المنتظَر ناصر محمد اليماني إلا من رحم ربي. ويا سبحان الله على المسلمين والله المستعان! فكيف يرون الحقّ باطلاً والباطل حقاً إلا من رحم ربي؟ فهل دعوناهم إلا إلى الاحتكام إلى كتاب الله القرآن العظيم وإتباع السّنة النّبويّة الحقّ التي لا تخالف لمحكم القرآن العظيم ونفي تعدد الأحزاب السياسيّة والمذهبيّة؟ فلم يستجب منهم إلا من رحم ربي! وحسبي الله عليهم أن يغفر لهم بهدايتهم إلى الصراط المستقيم.
وبالنسبة لشياطين البشر فلا تحسبونا نجهل مكركم؛ بل تفكرون بمكرٍ عن طريق أحد الأنصار ظاهراً؛ وتريدون أن تتخذوا طريقة المنافقين. خسئتم وفشلتم يا أعداء الله، وليس التحدي غروراً بكثرة الأنصار حتى لو يكونوا عشر مائة بليون أنصاري يملكون كافة الأسلحة الحديثة لما اغتررت بكثرتهم بإذن الله؛ بل أتحداكم بالله الواحد القهار.
 فنقول لكم يا معشر أعداء الله من الجنّ والإنس:
 إن كان لكم كيداً فكيدون ثم لا تُنظرون، ولسوف تعلمون أنّ لخليفة الله رباً يحميه، ونحذّركم من المسخ إلى خنازير ولم يمضِ المسخ إلى خنازير بعد؛ بل مضى وانقضى المسخ إلى قردةٍ فقط. تصديقاً لقول الله تعالى:
{وَلَقَدْ عَلِمْتُمُ الَّذِينَ اعْتَدَوْا مِنكُمْ فِي السَّبْتِ فَقُلْنَا لَهُمْ كُونُوا قِرَدَةً خَاسِئِينَ (65) فَجَعَلْنَاهَا نَكَالًا لِّمَا بَيْنَ يَدَيْهَا وَمَا خَلْفَهَا وَمَوْعِظَةً لِّلْمُتَّقِينَ (66)}
 صدق الله العظيم [البقرة].
ولكني أجد في الكتاب كذلك وعدَ الله بالمسخ إلى خنازير إن يشاء الله لمن يعلم بما في أنفسهم من المكر الخبيث إن أرادوا الإقدام على تحقيق مكرهم بالإمام المهديّ. 
وقال الله تعالى:
{قُلْ هَلْ أُنَبِّئُكُم بِشَرٍّ مِّن ذَٰلِكَ مَثُوبَةً عِندَ اللَّهِ مَن لَّعَنَهُ اللَّهُ وَغَضِبَ عَلَيْهِ وَجَعَلَ مِنْهُمُ الْقِرَدَةَ وَالْخَنَازِيرَ وَعَبَدَ الطَّاغُوتَ أُولَٰئِكَ شَرٌّ مَّكَانًا وَأَضَلُّ عَن سَوَاءِ السَّبِيلِ (60)}
 صدق الله العظيم [المائدة].
وتصديقاً لقول الله تعالى: 
{وَلَيَنصُرَنَّ اللَّهُ مَن يَنصُرُهُ إِنَّ اللَّهَ لَقَوِيٌّ عَزِيزٌ (40)}
 صدق الله العظيم [الحج].
فهل ترون أنفسكم كفواً لله العزيز الحميد؟ فعجّلوا بالمكر ضدّ المهديّ المنتظَر ناصر محمد اليماني إن كنتم صادقين. ومن يتوكل على الله فهو حسبه، فما ظنّكم بالله ربّ العالمين؟ هل عليه تقدرون سبحانه، أم إنّه هو القاهر فوق عباده ذو القوة المتين الغالب على أمره شديد المحال؟ورجوت من الله بحقّ لا إله إلا هو وبحقّ رحمته التي كتب على نفسه وبحقّ عظيم نعيم رضوان نفسه إن كان يعلم أنّ ناصر محمد اليماني كذابٌ أشِرٌ وليس إلا منتحل شخصيّة المهديّ المنتظَر ولم يصطفِه الله الواحد القهار أن يجعل لشياطين البشر على ناصر محمد اليماني سلطاناً مبيناً وألّا يدفع عن المهديّ المنتظَر ناصر محمد اليماني مكر وشرّ كافة شياطين البشر والضالين. وإن كان يعلم أنّ الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني هو المهديّ المنتظَر ناصر محمد خليفة الله على العالمين فاعلموا أنّ لخليفة الله ربّاً يحميه ويحمي كلّ المتوكلين على ربهم، نعم المولى ونعم النصير وسوف تعلمون كيف كان نكير.
 وسلامٌ على المرسلين، والحمد لله ربّ العالمين.
خليفة الله وعبده الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني.

عاجل، غُرّة ذي القعدة لعامِكُم هذا 1437 هو يوم الأربعاء، شاء من شاء وأبى من أبى!

 
 
عاجل، غُرّة ذي القعدة لعامِكُم هذا 1437 هو يوم الأربعاء، شاء من شاء وأبى من أبى!
بِسْم الله الرحمن الرحيم، 
والصّلاة والسّلام على مُحمّدٍ رسول الله وكافة النبيّين وآلهم الطيّبين وجميع المؤمنين في كل زمان ومكان إلى يوم الدين، أما بعد..
من الإمام المهدي ناصر محمد اليماني إلى المحكمة العليا بالديوان الملكي بالمملكة العربية السعودية المختصين بإعلان أهلّة أشهر الحج..
فعليكم أن تعلموا علم اليقين أنّ غُرّة شهر رمضان لعامكم هذا 1437 أنّها كانت ليلة الأحد بعد غروب شمس السبت نهاية شعبان، ولكنّ الشمس أدركت القمر وأنتم وجميع علماء الفَلك وكافة البشر في العالمين لا يعلمون أنّ غُرّة رمضان لعامكم هذا 1437 حقّاً كانت ليلة الأحد بعد غروب شمس السبت نهاية شعبان كون هلال رمضان كان في حالك إدراكٍ بمنزلةٍ كاملةٍ برغم أنّ رمضان لعامكم هذا 1437 هو حقّاً ثلاثون يوماً، ولكن بحسب غُرّة الإدراك ليلة الأحد بعد غروب شمس السبت نهاية شعبان، ولكنّ هلال رمضان لعامكم هذا 1437 كان في حالة إدراك كلّيٍّ وليس جزئيّاً بل إدراكٍ كليٍّ، ولذلك لن يشاهد هلالَ رمضان بعد غروب شمس السبت أحدٌ من العالمين أجمعون، كون هلال شهر رمضان لعامكم هذا 1437 الهجرة غَرُبَ وهو في حالة الإدراك،

ألا وإنّ الإدراك هو:
 أن يُولد الهلال من قبل الإقتران أو الكسوف الشمسي فتجتمع به الشمس وقد هو هلالاً، وذلك هو السر في انتفاخ أهلّة الشهور التي تُدرك فيها الشمس القمر، 
 وذلك الحدث من أشراط الساعة الكبرى أن تُدرك الشمسُ القمرَ في كثير من الأشهر قبل أن يسبقَ الليل النهار بطلوع الشمس من مغربها تصديقَ شرطٍ آخرَ من أشراط الساعة الكبرى وهو أن يسبق الليل النّهار طلوع الشمس من مغربها؛ يعني يوم القيامة، 
بل ليس إلا تصديقّ شرطٍ من أشراط الساعة وهو أن تُدرك الشمس القمر فيُولد الهلال من قبل الكسوف فتجتمع به الشمس وقد هو هلالاً، كما سوف يحدث في هلال ذي الحجة لعامكم هذا 1437 للهجرة فيتبيّن لكم أنّ غرة ذي الحجة الشرعية هي ليلة الجمعة بحسب ميقات مركز الأرض مكة المكرمة.
وأمّا غرة ذي القعدة لعامكم هذا 1437 فهي ليلة الأربعاء بعد غروب شمس الثلاثاء 29 شوال المنقضي ثم بدأت غرة ذي القعدة ليلة الأربعاء، وتسعة وعشرون ذي القعدة هو يوم الأربعاء فيولد الهلال من قبل الكسوف فتجتمع به الشمس وقد هو هلالاً، ونراكم سوف تعلنون غرة ذي القعدة الجمعة ولكنّه سوف يتبيّن لكم أنّكم خاطئِون من خلال رؤية منازل أهلة ذي القعدة والتربيع وليلة اكتمال البدر وكذلك أهِلّة ذي الحجة، فلا تخطئِوا في تحديد الأيام المعدودات كمثل يوم عرفة ويوم النحر!
 كون أهلة أشهر الحج ويوم النحر يختلف عن رمضان كون عيد الفطر كونه بعد ثبوت هلال شوال تعلنون عيد الفطر المبارك واحد شوال، ولكن يوم النحر في العاشر من ذي الحجة وليس في غُرّة ذي الحجة، فلا تستعجلوا في بيان إعلان يوم عرفة ويوم النحر إلا بعد النّظر الى منازِل الأَهِلّة بعد دخول ذي الحجّة.
فانظروا الى منازِلهِ الأولى من قبل التربيع فمن ثم تعلمون يوم النفير لمِنى ويوم عرفة ويوم النحر كونهن لسنَ في المنازل الأولى لشهر ذي الحجة، وعلامة النفير للحج هي أول اكتمال التربيع الأول لقمر الشهر.. 
واعلموا أنّ يوم النحر عيدٌ يشمل كافة المسلمين كونه في يوم عشرة ذي الحجة وليس كمثل عيد الفطر في أول شهر شوال، فاتّقوا الله كون العالم الإسلامي يتبعكم وليس البِرّ أن تأتوا البيوتَ من ظهورها بل البِرّ أن تتّقوا الله وتدخلوا البيوت من أبوابها.
ولا تزال لدينا تفصيل مفاجآت عدد السنين وحساب الأشهر في الكتاب، فاتّقوا الله يا أولي الألباب! 
وسلامٌ على المُرسلين، والحمدُ لله ربِّ العالمين.
أخوكم؛ الإمام المهدي ناصر محمد اليماني.

عاجل من المهديّ المنتظَر إلى كافة الأنصار في مختلف الأقطار العربيّة والأعجميّة ..


عاجل من المهديّ المنتظَر إلى كافة الأنصار في مختلف الأقطار العربيّة والأعجميّة ..
بِسْم الله الواحد القهار، والصلاة والسلام على محمدٍ رسول الله خاتم الأنبياء رسول الله بالذكر القرآن العظيم رسالة الله إلى العالمين لمن شاء منهم أنّ يستقيم، أمّا بعد..
من الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني إلى كافة الأنصار في مختلف الأقطار العربيّة والأعجميّة، فنبّهوا المعرضين من أهلكم أنّ يخرجوا ليشاهدوا بنياني أعينهم اكتمال وجه القمر البدر حتى غروبه على مستوى سطح البحر في ميقات الفجر حين يتبيّن لهم الخيط الأبيض من الخيط الأسود من الفجر بالأفق الشرقيّ، ذلكم إدبار الليل من جهة الأفق الشرقيّ، فذلك ميقات غروب القمر البدر حين يدبر الليل من جهة الأفق الشرقيّ بسبب إسفار الخيط الأبيض من فجر النهار، فتشاهدون طرف الليل من جهة الشرق يبدأ بالإدبار بسبب ظهور خيط طرف فجر النهار بالأفق الشرقيّ ليعلن بدْء الصيام، كونها انتهت ليلة الصيام أي ليلة اليوم الذي سوف تصومونه كون بدْء إدبار ليلة الصيام يدبر بالأفق الشرقيّ حين يتبيّن لكم الخيط الأبيض من الخيط الأسود من الفجر بالأفق الشرقيّ فيبدأ طرف الليل بالإدبار من الأفق الشرقيّ بسبب ظهور الخيط الأبيض من الفجر بالأفق الشرقيّ فذلكم ميقات غروب القمر البدر في ليلة النصف من الشهر.
تصديقاً لقول الله تعالى:
{ كَلَّا وَالْقَمَرِ ﴿٣٢﴾وَاللَّيْلِ إِذْ أَدْبَرَ ﴿٣٣﴾وَالصُّبْحِ إِذَا أَسْفَرَ ﴿٣٤﴾إِنَّهَا لَإِحْدَى الْكُبَرِ ﴿٣٥﴾نَذِيرًا لِّلْبَشَرِ ﴿٣٦﴾لِمَن شَاءَ مِنكُمْ أنّ يَتَقَدَّمَ أَوْ يَتَأَخَّرَ ﴿٣٧﴾ }

صدق الله العظيم [المدثر].
فليتدبروا قول الله تعالى:
{ وَاللَّيْلِ إِذْ أَدْبَرَ }، أي لحظة بدْء إدباره بالأفق الشرقيّ، ثم قال: { وَالصُّبْحِ إِذَا أَسْفَرَ } أي ظهر طرفه بالأفق الشرقيّ، فإذا وافق ذلك الميقات غروب القمر فليعلم البشر أنّ تلك هي ليلة النصف من الشهر حتى يتبيّن لكافة البشر أنّ الشمس أدركت القمر إذا أنصف الشهر ولم ينقضِ من الشهر غير ثلاث عشر يوماً فدخلت ليلة الرابع عشر فاكتملت منازل أهلّة نصف الشهر فاكتملت دائرة وجه القمر برغم أنه لم يشاهد كافة دول البشر هلال أوّل الشهر من بعد غروب شمس نهاية الشهر كون غرّته الأولى كانت في حالة إدراكٍ فاجتمعت به الشمس وقد هو هلال.
وها هو اكتملت دائرة وجه القمر البدر هذه الليلة المباركة ليلة الأحد كون الشمس أدركت القمر في غرّة الشهر الأولى ليلة الأحد بعد غروب شمس السبت ولن يتبيّن لكافة البشر هذا الحدث الكوني إلا من خلال أول ليالي الإبدار فيعلموا أنّ الشمس حقاً أدركت القمر في غرّته الأولى تصديقاً لإحدى أشراط الساعة الكبر نذيراً للبشر أنّ الشمس أدركت القمر فيتقوا الله الواحد القهار فيتّبعوا الذكر من قبل أنّ يسبق الليل النهار بطلوع الشمس من مغربها بسبب مرور كوكب سَقَر، وللظالمين منهم عذاب دون ذلك بسبب تناوش كوكب سَقَر مع الأرض وهو بما يسمّونه بالكوارث الطبيعيّة؛ بل هي من العذاب الأدنى دون العذاب الأكبر لعلهم يرجعون إلى اتّباع ذكرهم من ربهم، وأرجو من الله أن لا تصيب المسلمين قارعةٌ من ربهم بسبب إعراضهم عن داعي الله إلى الاحتكام إلى الذكر الذي هم به مؤمنون، فهل أصبحوا كمثل اليهود الذين قالوا سمعنا وعصينا؟
 أي آمنوا بالكتاب ولم يتّبعوه.
فاتقوا الله يا معشر الأحزاب المختلفين المعرضين عن داعي الله إلى الاحتكام إلى الكتاب القرآن العظيم الذي أنتم به مؤمنين 
من قبل أنّ تصيبكم قارعةٌ من ربّ العالمين، 
 وسلامٌ على المرسلين، والحمد لله ربّ العالمين..
أخوكم الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني.
 

– 3 –
[ لمتابعة رابط المشاركـــــــــة الأصلية للبيـــــــــــان ]
الإمام ناصِر محمد اليماني
14 – 09 – 1437 هـ
19 – 06 – 2016 مـ
01:52 مساءً

ــــــــــــــــــــــــــــ
بيان ميقات غروب القمر البدر الثاني ليلة الإثنين ليلة السادس عشر من شهر رمضان 1437..
بِسْم الله الواحد القهار، ويا معشر الأنصار الباحثين عن الحقّ فاعلموا أنّ ليلة البدر الثاني الإثنين بما أنها ليلة السادس عشر من رمضان لعامكم هذا ١٤٣٧ فحتماً سوف تجدون غروب قمر ليلة السادس عشر يغرب خلال ميقات الظلّ أي خلال النهار وميقات الظلّ من النهار وهو قبل طلوع الشمس وذلكم ميقات غروب القمر البدر الثاني في الكتاب يكون خلال الظلّ، وأما غروب البدر الأول ليلة النصف من الشهر فقد أقمنا على الممترين الحجّة وفصّلنا ميقات غروب القمر البدر في ليلة النصف من الشهر وفصّلناه تفصيلاً. 
ولا أحاجكم بشروق القمر بسبب الإدراك في الشرق؛ بل نحاجكم بميقات غروب القمر البدر في محكم كتاب الله لمن شاء
من البشر أن يتقدم فيتّبع الذكر أو يتأخّر فيعذّبه الله عذاباً نكرا. 
وسلامٌ على المرسلين والحمد لله ربّ العالمين..
أخوكم الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني.

 

من النذير لكافة البشر خليفة الله في الأرض ليحكم بالذكر؛ المهديّ المنتظَر ناصر محمد اليماني

من النذير لكافة البشر خليفة الله في الأرض ليحكم بالذكر؛
 المهديّ المنتظَر ناصر محمد اليماني

  بِسْم الله الواحد القهار الذي أقسم بالقمر البدر وميقات غروبه والليل إذ أدبر والصبح إذا أسفر من قبل بلوغ ليلة النصف للشهر بحساب البشر بحسب منازل الأهلّة، ثم يجدون القمر يكتمل بدره الأول قبيل ليلة النصف بحساب البشر كونها أدركت الشمس القمر في أوّل الشهر تصديقاً لإحدى أشراط الساعة الكبر وآية التصديق للمهديّ المنتظَر ناصر محمد اليماني؛ تصديقاً لقسم الله الواحد القهار في محكم الذكر في قول الله تعالى:

{ كَلَّا وَالْقَمَرِ ﴿٣٢وَاللَّيْلِ إِذْ أَدْبَرَ ﴿٣٣وَالصُّبْحِ إِذَا أَسْفَرَ ﴿٣٤إِنَّهَا لَإِحْدَى الْكُبَرِ ﴿٣٥نَذِيرًا لِّلْبَشَرِ ﴿٣٦لِمَن شَاءَ مِنكُمْ أَن يَتَقَدَّمَ أَوْ يَتَأَخَّرَ ﴿٣٧﴾ }

صدق الله العظيم [المدثر]. 

اللهم قد بلغت اللهم فاشـــهد ..

ويا معشر الأنصار السابقين الأخيار بلغوا بياني هذا عبر الأنترنت العالميّة الى كافة البشر،
 قد أعذر من أنذر معذرةً إلى ربكم ولعلهم يتقون، 
وسلامٌ على المرسلين، والحمد لله ربّ العالمين..


قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:[مِن اقْتِرابِ السَّاعَةِ انتِفَاخُ الأهِلَّةِ] فماسبب انتفاخ الأهلة؟

 قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:[مِن اقْتِرابِ السَّاعَةِ انتِفَاخُ الأهِلَّةِ] 
 فماسبب انتفاخ الأهلة؟
بسم الله الرحمن الرحيم,
 وسلامٌ على المرسلين, والحمدُ لله ربّ العالمين, وبعد..
صدق الله العظيم , وصدق رسوله الكريم, وأنا على ذلك لمن الشاهدين،
وسبب انتفاخ الأهلَّة هو كما علمناكم من قبل
وهو: 
 أن يلد الهلال من الاقتران فتجتمع به الشَّمس وقد هو هلال ثم يتجاوزها فترونه مُنتفخاً لأنه قد مضى من عمره منذ لحظة ولادته 
من قبل الاقتران بإضافة لما مضى من عمره من بعد الاقتران المعلوم.وبرغم أني أشهد لله شهادة الحقّ اليقين أن الشَّمس لا ينبغي لها أن تدرك القمر فيلد الهلال من قبل الاقتران ما دام في الدنيا عمر 
حتى يدخل البشر في عصر أشراط الساعة الكُبَر فتدرك الشَّمس القمر آية التصديق للمهدي المُنتظر
 فإن قالوا كذابٌ أشِر! ومن ثم يأتي كوكب النار فيمطر على من يشاء الله بالأحجار ثم يسبق الليل النهار بسبب طلوع الشَّمس من مغربها بسبب مرور كوكب العذاب كوكب جهنم الكُبرى أفلا تتقون؟ فمن يصرف عنكم عذاب الله إن كذبتم، أفلا تعقلون؟ 
ويا قوم؛ 
 إني لستُ بمجنون ولا مُنجِّم ولا كاهن ولا أدَّعي العلم بغير الحق، فتدبّروا منطقي تجدوه من كتاب الله وسنة رسوله الحق،
 فلا تُحاجّوني بما خالف لكتاب الله وسنة رسوله الحقّ فتهلكوا ذلك موضوع مُفترًى من عند غير الله أفلا تتقون؟ فلا تقفوا ما ليس لكم به علم واستخدموا عقولكم وأبصاركم وأفئدتكم ولايجوز لكم الاتّباع الأعمى تصديقاً لقول الله تعالى:
{ وَلا تَقْفُ مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ إِنَّ السَّمْعَ وَالْبَصَرَ وَالْفُؤَادَ كلّ أُوْلَئِكَ كَانَ عَنْهُ مَسْئُولًا }
صدق الله العظيم[الإسراء:36]
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
 فاتقوا الله يا أولي الألباب وصدقوا بالبيان الحق للكتاب من قبل مجيئ كوكب العذاب وتوبوا إلى الله العزيز التواب جميعاً أيها المؤمنون لعلكم تُفلحون.. إنا لله وإنا إليه لراجعون.. فكم أنذرتكم مراراً وتكراراً، وناديت يامعشر البشر لقد أدركت الشمس القمر في غرة الشهر القمري. وتالله لا أدري ما خطبكم لا تصدقوا بأمري! فما خطبكم وماذا دهاكم؟ 
ولربما يود عُلماء المُسلمين وعامتهم أن يقاطعوني جميعاً بلسان واحدٍ فيقولون:
يامن يزعم أنه المهدي المنتظر لقد علمنا أنك في كثير من الشهور تُعلن للبشر أنها أدركت الشمس القمر، وتقول فروا إلى الله الواحد القهار، واتبعوا الذكر من قبل أن يسبق الليل النهار، ولسوف نفتيك لماذا لم يصدقك إلا قليلاً وهم الذين لا يعقلون في نظرنا، وأما نحن العقلاء فلن نصدقك يامن يزعم أنه المهدي المنتظر. فكيف نصدقك ونكذب بفتوى الله الواحد القهار في محكم الذكر في قول الله تعالى:
{لَا الشَّمْسُ يَنبَغِي لَهَا أَن تُدْرِكَ الْقَمَرَ وَلَا اللَّيْلُ سَابِقُ النَّهَارِ وَكُلٌّ فِي فَلَكٍ يَسْبَحُونَ}
صدق الله العظيم
[يس:40 ]
 ومن ثم يردُّ عليكم المهدي المنتظر ناصر محمد اليماني وأقول:
بل أنتم الذين لا تعقلون.. فهل كذبتم باليوم الآخر؟ وهل كذبتم بأشراط الساعة الكبرى؟
وإلى متى تعتقدون أن الشمس لا ينبغي لها أن تدرك القمر فتتقدمه في أول الشهر؟ وإلى متى تعتقدون أن الليل لا ينبغي له أن يسبق النهار

 فيتقدمه بسبب طلوع الشمس من مغربها؟ 
 فهل جعلتم الحياة الدُنيا لا نهاية لها أبداً؟ وهل كفرتم بأشراط الساعة الكبرى؟
أفلا تعقلون؟ويا أُولوا الألباب الذين يزعمون أنهم هم أولوا الألباب ،وهم كادوا أن يكونون من أشر الدواب الذين لا يعقلون..
[[وإنما الشمس لا ينبغي لها أن تدرك القمر منذ أن خلق الله السموات والأرض، ولا ينبغي لليل أن يتقدم النهار منذ أن خلق الله السموات والأرض، وذلك حتى يعلم البشر أنهم دخلوا في عصر أشراط الساعة الكبر.إذاً أدركت الشمس القمر في أول الشهر حتى يفروا إلى الله الواحد القهار من قبل أن يسبق الليل النهار، بسبب طلوع الشمس من مغربها، فيصير الشرق غرباً والغرب شرقاً. أفلا تتقون؟]] 
وإنكم لتعلمون أن طلوع الشمس من مغربها هو أحد أشراط الساعة الكبرى قبل يوم القيامة أفلا تعقلون؟ فما خطبكم لا تفقهون قولاً ولا تهتدون سبيلاً؟ ومن أصدق من الله قيلاً الذي أقسم لكم بآية الإدراك للشمس إذا تلاها القمر وهي تتقدمه في أول الشهر تصديقاً لقول الله تعالى:
{وَالشَّمْسِ وَضُحَاهَا (1) وَالْقَمَرِ إِذَا تَلَاهَا (2)وَالنَّهَارِ إِذَا جَلَّاهَا(3) وَاللَّيْلِ إِذَا يَغْشَاهَا}
صدق الله العظيم
[سورةالشمس] 
فأما قول الله تعالى :{وَالشَّمْسِ وَضُحَاهَا (1) وَالْقَمَرِ إِذَا تَلَاهَا}
 صدق الله العظيم
فذلك قسمٌ بأحد أشراط الساعة الكُبرى، وهو أن تدرك الشمس القمر فيتلوها في أول الشهر.
وأما قوله تعالى: {وَالنَّهَارِ إِذَا جَلَّاهَا}
ويقصد ميقات الإدراك إذا حدث في ميقات الفجر، فتشهدوا هلال الشهر الجديد في جهة الشرق ثم يغيب شرقاً.
 بمعنى: أن الشمس إلى الشرق منه في تلك اللحظات، وذلك حين يكون ميقات الإدراك عند الفجر.
وأما قول الله تعالى: {وَاللَّيْلِ إِذَا يَغْشَاهَا} صدق الله العظيم
وذلك حين يكون حدث الإدراك في جهة الغرب فيغرب القمر قبل غروب الشمس والشمس لم تغرب بعد كونها إلى الشرق منه برغم أن القمر قد أكمل دورته حول نفسه ودخل هلال الشهر الجديد ولكنه في حالةِ إدراكٍ في غُرة الشهر الذي تُدرك فيه الشمس القمر.
 
ــــــــــ
 وإني أرى آيات الإدراك الكُبرى تترى الواحدة تلو الأُخرى لعلها تُحدِثُ لكم ذكراً
اللهم قد بلغت اللهم فاشهد
اللهم اغفر لإخواني المُسلمين فإنهم لا يعلمون أني المهدي المنتظر الحق من ربهم
..إنا لله وإنا إليه لراجعون..
وسلامٌ على المُرسلين والحمدُ لله رب العالمين.
أخو المُسلمين الذليل على المؤمنين الإمام المهدي ناصر محمد اليماني.

تذكيرٌ من النذير المهدي المنتظَر أنّ الشمس سوف تدرك القمر في هلال شهر صفر لعامكم هذا 1436..

  
تذكيرٌ من النذير المهدي المنتظَر أنّ الشمس سوف تدرك

 القمر في هلال شهر صفر لعامكم هذا 1436..
بسم الله الرحمن الرحيم، 

والصلاة والسلام على كافة أنبياء الله ورسله وأئمة الكتاب وجميع المؤمنين في الأولين وفي الآخرين
 وفي الملأ الأعلى إلى يوم الدين، أما بعد..

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أحبتي الأنصار السابقين الأخيار، 

السلام عليكم معشر الباحثين عن الحقّ في العالمين، السلام علينا وعلى عباد الله الصالحين. ونريد أن نذكركم أنّ هلال صفر الأصفار سوف يولد في يوم الجمعة في آخر النهار فيغرب قبيل غروب شمس الجمعة وهو في حالة إدراكٍ فمن ثمّ يجتمع بالشمس وقد هو هلال في نهار السبت.

ولسوف يتبيّن لكم الحقّ في حقيقة الإدراك لهلال صفر الأصفار من خلال انتفاخ هلال صفر يوم الأحد، وكذلك يتبيّن لكم حقيقة الإدراك من خلال اكتمال التربيع الأول لمنازل أهلّة صفر فتجدون أنّ اكتمال التربيع الأول سوف يحدث بعد غروب شمس الجمعة ليلة السبت، وكذلك يتبيّن لكم تمام البدر التام سوف يحدث بعد غروب شمس الجمعة ليلة السبت، فكونوا على ذلك من الشاهدين.

والسؤال الذي يطرح نفسه، فكيف حدث ذلك؟ 

ألم تكن غرّة محرم لعامكم هذا 1436 هو يوم السبت؟ أليس 29 هو السبت ولا يكون تحرّي هلال الشهر الجديد إلا بعد غروب شمس 29 من الشهر؟ 
بمعنى أنّ التاسع والعشرون حتماً هو من عدّة الشهر المنقضي كون التاسع والعشرون هو غرّة الشهر المنقضي إلا أن تدرك الشمس القمر تترى فتكون غرّة الشهر الجديد هي بنفس يوم غرة الشهر المنقضي حسب رؤية الأهلة.
وعلى سبيل المثال:

 أليست فاتحة محرم لعامكم هذا 1436 حسب رؤية الأهلّة هي السبت؟ 
فكيف أنّه سوف يتبيّن لكم أنّ غرة صفر هي كذلك السبت من خلال انتفاخ الأهلّة واكتمال التربيع الأول بعد غروب شمس الجمعة ليلة السبت وأوّل ليالي تمام البدر التام هي كذلك بعد غروب شمس الجمعة ليلة السبت برغم أنّ ليلة الجمعة يكون القمر شبه بدر التمام نظراً لحدوث الإدراك المشترك بين يوم الجمعة ويوم السبت، ولكن الإدراك يوم الجمعة هو في آخر يوم الجمعة ولهذا السبب يكون القمر ليلة الجمعة شبه بدرٍ.
 ولا نريد فتنة من الذين لا يفقهون الخبر إلا قليلاً ولذلك لم نذكر إلا إدراك ليلة السبت، ولكني أحيط الجميع علماً أنّ ليلة النصف لتمام البدر التام هي ليلة السبت، 
فاتقوا الله يا أولي الأبصار وصدّقوا بآية التصديق للمهدي المنتظر، واتّبعوا البيان الحقّ للذكر من قبل أن يسبق الليل النهار، وكونوا على ذلك من الشاهدين يا معشر الأنصار السابقين الأخيار. ونقول آه آه آه لكم نذكّر ونكرر الليل والنهار ونحن ننادي عبر الأنترنت العالمية ونقول: 
يا معشر البشر 
لقد أدركت الشمس القمر فولد الهلال من قبل الاقتران فاجتمعت به الشمس وقد هو هلال، فهل فقهتم الخبر؟ وهل من مدّكِر؟ 

فاتقوا الله يا أولي الأبصار من قبل أن يسبق الليل النهار، 

وسلام على المرسلين والحمد لله رب العالمين.

أخوكم الإمام المهدي ناصر محمد اليماني.

حُجّة الإمام المهديّ هو البيان الحقّ للقرآن العظيم بالعلم والمنطق حتّى يتبيّن للعالمين أنه الحقّ..

[ لمتابعة رابط المشاركـــــــــــــة الأصليّة للبيــــــــــــــان ]


حُجّة الإمام المهديّ هو البيان الحقّ للقرآن العظيم بالعلم 
والمنطق حتّى يتبيّن للعالمين أنه الحقّ
 بسم الله الرحمن الرحيم
{ سَنُرِيهِمْ آياتنَا فِي الْآفَاقِ وَفِي أَنفُسِهِمْ حتّى يتبيّن لَهُمْ أَنَّهُ الحقّ } 
 صدق الله العظيم [فصلت:53] 
والصلاة والسلام على محمد رسول الله صلّى الله عليه وعلى آله وسلّم والتابعين
 للحقّ إلى يوم الدين ، وبعد..
ويا معشر الباحثين عن الحقّ

 فإنْ كنتم تريدون الحقّ فاعلموا أنّي الإمام المهديّ الحقّ من ربّكم ابتعثني الله بالبيان الحقّ للقرآن العظيم في عصر الأمّة المعدودة التي قدّر الله فيها ثورة البشر العلميّة في مختلف المجالات حتّى يُحاجهم بآيات الله في الكتاب اللاتي جعل الله لهنّ حقائقاً علميّة على الواقع الحقّيقي في مختلف المجالات فأبيّنه للقوم الذين أحاطهم الله من علمه في مختلف المجالات، ومن ثمّ يجدون أنّه الحقّ مثل ما أنّهم ينطقون بعلمهم، وأمّا الذين
 لا يعلمون فقد يجهلون بيان القرآن لكثير من الحقّائق العلميّة.
وعلى سبيل المثال:

 حين أقول: 
“أدركت الشّمس الْقمر -يا معشر البشر- أحدُ أشراط السّاعة الكبرى”، 
ولكن لو أدركته ألف مرّة فلن يتبيّن حقيقة هذه الآيات إلا الذين يعلمون نظام جريان الشّمس والْقمر الفلكيّ وهم علماء الفلك، ولكنّ مشكلتهم أنّهم لا يُراقبون هلال المستحيل لأنّهم يعلمون أنّ رؤيته مستحيلة علمياً، وأمّا الذين راقبوه فشهدوا رؤيته وصدّقوا ذلك ولكن تبقى مشكلتهم أنّهم لا يعلمون النّظام الفلكيّ لجريان الشّمس والْقمر وأن الشّمس لا ينبغي لها أن تدرك الْقمر ولذلك لم تُدهشهم رؤيتهم لهلال المستحيل شيئاً.فَمَنْ الذين تصيبهم الدهشة من هذه الرؤية؟ 
إنّهم علماء الفيزياء الفلكيّة لأنّهم يعلمون أنّ رؤية ذلك الهلال مستحيلة، ومن ثمّ كذّبوا كافة من شهدوا رؤية أهلّة المستحيل ثمّ يُذاع الجدل الشديد بين علماء الفلك ومجلس القضاء الأعلى بالمملكة العربيّة السعوديّة وقالوا:
 “كيف تُعلنون ثبوت رؤية هلالٍ نعلم علم اليقين أنّه سوف يغيب قبل غروب الشّمس ومن ثمّ تغيب الشّمس من بعد غياب الْقمر، إذاً لا وجود للقمر بالأفق الغربي فماذا إذاً رأيتم؟” . 
وما كان جواب أصحاب الإعلان برؤيته من هيئة كبار العلماء إلا قولهم:
“إنّنا لا نُعلن رؤية الهلال إلا بعد التأكد بحقيقة رؤيته”، ومن ثمّ يردّ عليهم علماء الفلك: “بل لم تشهدوا أنتم وشهداء الرؤية شيئاً وإنّهم لكاذبون”.
ثمّ ينفضّ مجلسهم فلا علماء الفَلَكِ صدّقوا برؤية هلال المستحيل ولا مجلس القضاء الأعلى صدّق بأنّ رؤية ذلك الهلال تستحيل علمياً، ولكنّ الإمام المهديّ الحقّ من ربّكم قد جعله الله حكماً بالحقّ ومُهيمناً عليكم بسلطان العلم بالبيان الحقّ للقرآن العظيم، وأصدّقُ علماء الفلك أنّه يستحيل رؤية هلال المستحيل فمنذ أن خلق الله السماوات والأرض لا الشّمس ينبغي لها أن تدرك الْقمر فيلد الهلال من قبل الاقتران حتّى يدخل البشر في عصر أشراط السّاعة الكبرى ومن ثمّ تدرك الشّمس الْقمر فيعلن لكم علماء مكّة المكرمة – مركز الأرض والكون – أهلّة المستحيل لدى كافة علماء الفلك في البشريّة أجمعين داخل المملكة العربيّة السعوديّة وخارجها، وعليه فإنّي كذلك أصدّقُ مجلس القضاء الأعلى وشهود الرؤية أنّهم لم يفتروا رؤية الهلال بغير الحقّ وأنهم شاهدوا هلال المستحيل الذي يستحيل رؤيته لدى علماء الفلك في البشر،

 وهذه الآية هي من أشراط السّاعة الكبرى وآية التصديق للمهدي المنتظر نذيراً للبشر قبل قدوم الكوكب العاشر فيسبق الليل النّهار وأنتم في ريبكم تترددون، 
 وكم فصّلت هذه الآية تفصيلاً بالبيان الحقّ للقرآن العظيم ولكن كأنّي أخاطب بشراً 
لا يعقلون شيئاً ولا يفقهون مما أقول شيئاً! أو إنّ الله قد جعل بينهم وبين فَهْمِ القرآن حجاباً مستوراً فلا يُبصرون الحقّ من ربّهم والذي أراهم الله تصديق آية البيان الحقّ على الواقع الحقّيقي.
وعلى سبيل المثال:

 بيّنت لهم آيةً هي من أكبر آيات التصديق في الإدراكات الشّمسيّة للقمر بالآفاق وهو هلال ذي الحجّة لعام 1428، ولم أجعل تقريري يتوقف على إعلان المملكة لئن شهدوا برؤيته فإنها أدركت الشّمس الْقمر كمثل بعض تقاريري لبعض الشهور؛ بل أعلنت بأن يوم النَّحر لعام 1428 لا ينبغي له أن يكون بغير يوم الأربعاء، فهل تعلمون المعنى لقولي: (لا ينبغي له أن يكون إلا في يوم الأربعاء)؟ وذلك لأنّي جعلته -بإذن الله- هو الحكم في شأني برغم أنّي أعلم إنّه من أشدّ المستحيلات في علم الفلك الفيزيائيّ، فكيف يُشاهد هلالٌ لم يلد بعد شيئاً ولم ينقضِ من عُمره حتّى دقيقةً واحدةً حسب العلم الفلكيّ الفيزيائيّ لحركة الْقمر المعتادة! فمن أين لناصر محمد اليماني علم اليقين أن هيئة مجلس القضاء الأعلى حتماً بلا شك أو ريب سوف تُعلن رؤية هلال ذي الحجّة بعد غروب شمس الأحد 29 من ذي القعدة لعام 1428 حتّى يكون يوم النَّحر هو يوم الأربعاء، أفلا تتفكرون؟ وهذا نصٌ مقتبس من إعلان البيان الحقّ ليوم النَّحر في شهر ذي الحجّة لعام 1428 من قبل أن يأتي هلال شهر ذي الحجّة بعدّة أشهر، أفلا تعقلون؟
وأمّا يوم النَّحر فلا بُدّ له أن يكون يوم الأربعاء وذلك لأنّ غُرَّة رمضان هي الأربعاء لولا حدث الإدراك والسبق الحقّيقي للشمس والحكم بيننا يوم الحجّ الأكبر -بإذن الله- ذلك لأنّه حتماً سوف يكون يوم الأربعاء، بمعنى أنّي حكمت بينهم من قبل أن يختلفوا وبيّنت لهم السبب بأنّه:
أدركت الشّمس الْقمر يا معشر البشر تصديقاً لأحد أشراط السّاعة الكبرى، وآية التصديق للمهدي المُنتظر على الواقع الحقّيقي لقوم يتقون.
ومن بعد الإعلان عن آية التصديق بتاريخه التقني بالإنترنت العالميّة 

من لحظة صدوره في:
21 – 09 – 2007 مـ
05:02 صباحاً

ومن ثمّ طَلب مني مزيداً من التفصيل أخي في دين الله الحسين بن عمر أحد الأنصار السابقين الأخيار، ومن ثمّ أصدرنا بياناً أشدّ تفصيلاً وأشدّ وضوحاً في اليوم الذي يليه بتاريخه التقني بالأنترنت العالميّة:
22 – 9 -2007 مـ
12:28 صباحاً

والبيانان الاثنان على هذا الرابط:
http://www.mahdi-alumma.com/showthread.php?t=109
وبما أن هلال ذي الحجّة لعام 1428 كانت رؤيته لمن أشدّ الاستحالات العلميّة في التاريخ الفلكيّ فكيف يمكن مشاهدة هلال لم ينقضِ من عمره حتّى ثانية واحدة؟! بل حسب علمهم الفيزيائيّ الفلكيّ لحركة الْقمر فسوف يلد بعد غروب شمس ذلك اليوم بعدّة ساعات فإذا هم يتفاجَؤون برؤيته من قبل ميلاده جملةً وتفصيلاً، والإمام المهديّ لا يُكذّب العلم الفلكيّ الفيزيائيّ شيئاً وإنّما أحاطهم الله بذلك العلم لكي يتبيّن لهم حدوث أحد اشراط السّاعة الكبرى وهي أن تدرك الشّمس الْقمر فيلد الهلال من قبل الاقتران نذيراً للبشر قبل مرور كوكب النّار الكبرى سقر، وما أدراك ما سقر يوم يبيّض من هولها الشعر وتبلغ القلوب الحناجر ويسبق الليل النّهار وأنتم معرضون عن البيان الحقّ للذكر، فكم أكُرر وكم أذكر في كثيرٍ من البيانات الحقّ للذكر وأعلن آية الإنذار مُنادياً:
يا معشر البشر، لقد أدركت الشّمس الْقمر تصديقاً لأحد أشراط السّاعة الكبرى وآية التصديق للمهدي المُنتظر فهل من مُدّكر؟
فإنّي لا أتغنى لكم بالشعر ولا أُساجعكم بالنثر، وجاء الحدث بالحقّ كراراً ومراراً ولم تحدث لكم ذكرى يا معشر المسلمين الذين يزعمون أنّهم بالقرآن العظيم مؤمنون؛ وموقنون أنّه الحقّ من ربِّ العالمين ثمّ عن الحقّ يستكبرون؛ بل إنّهم بآيات ربّهم لا يوقنون، ألا تكفيكم آية واحدةٌ في شأن الإدراكات الشّمسيّة ومن ثمّ يقوم الباحثون عن الحقّ فيبحثون بالعلم والمنطق هل المدعو ناصر محمد اليماني ينطق بالحقّ وقد أصدقه الله حتّى في آية واحدةٍ كونيّة؟

 بلا شك أو ريب علموا وشهدوا بها وأعلنوا الحدث الذين تمّ تحديد الإعلان بحسب توقيتهم في بيان الإمام ناصر محمد اليماني مجلس القضاء الأعلى مركز الأرض والكون، وبما أن هلال ذي الحجّة لعام 1428 هو من أكبر الإدراكات الشّمسيّة ومن أكبر الإدراكات الشّمسيّة هو إعلان الهلال الذي لم يلد بعد ولم ينقضِ من عمره حتّى ثانية واحدة كمثل هلال ذي الحجّة لعام 1428.
وأقسم بالله ربِّ العالمين لو يُكلف الباحثون أنفسهم لكتابة كلمة بحث في الانترنت العالميّة: (هلال ذي الحجّة لعام 1428 )، فإنهم سوف يجدون أولاً أنها نزلت كافة التقارير الفلكيّة من كافة علماء الفلك بالدول العربيّة والإسلاميّة تتفق جميعاً أنّ هلال ذي الحجّة لعام 1428 لا ينبغي له أن يُشاهد في ليلة التحري 29 ذي القعدة لعام 1428 بعد غروب شمس الأحد، وأن ذلك يستحيل بكُل المقاييس العلميّة نظراً لأن هلال ذي الحجّة بعد غروب شمس الأحد 29 ذي القعدة لم يلد بعد شيئاً ولم ينقضِ من عمره حتّى ثانيةً واحدةً؛ بل سوف يغيب قبل غروب الشّمس ولا وجود له بالأفق الغربي بتوقيت مكّة المكرمة على الإطلاق.ومن ثمّ أصبحت كافة التقارير الفلكيّة من كافة علماء الفلك في البشريّة ضدّ ما يدعيه الإمام ناصر محمد اليماني من إعلانه وتأكيده أنّ يوم النَّحر لا ينبغي له أن يكون يوم الأربعاء لأن غُرَّة ذي الحجّة لا ينبغي لها أن تكون ليلة الإثنين بعد غروب شمس الأحد 29 ذي القعدة لعام 1428 جملةً وتفصيلاً؛ بل اتّفق كافة علماء الفلك على هذه التقارير والتي أصبحت ضد بيان الإمام ناصر محمد اليماني الذي يدّعي أنّه الإمام المهديّ وأنّ الشّمس سوف تدرك الْقمر آية التصديق للمهدي المنتظر وأكد للبشر آية التصديق بشأنه هو يوم النَّحر في ذي الحجّة لعام 1428؛ بل جعله الله يوم النَّحر الحكم الفصل في شأن الإمام ناصر محمد اليماني، وأخبرتكم أنّ الله قد جعل الحكم في شأني هو يوم النَّحر لعام 1428، وقلت لكم أنه لا ينبغي أن يكون بغير يوم الأربعاء برغم إنّكم تعلمون تقارير الضدّ من كافة علماء الفلك في البشر وهو قولهم:

 “لا ينبغي أن يكون يوم النَّحر في يوم الأربعاء فذلك مستحيل علمياً بالفيزياء الكونيّة لحركة الْقمر، ولكن تقرير ناصر محمد اليماني هو العكس تماما بتاريخه التقني
 وهو بما يلي نصه:
( وأمّا يوم النَّحر فلا بُدّ له أن يكون يوم الأربعاء، وذلك لأن غُرَّة رمضان هي الأربعاء لولا حدث الإدراك والسبق الحقّيقي لشمس، والحكم بيننا يوم الحجّ الأكبر بإذن الله ذلك لأنّه حتماً سوف يكون يوم الأربعاء ).
ومن ثمّ أيّد الله عبده وأعلن مجلس القضاء الأعلى بالمملكة العربيّة السعوديّة أنّه ثبتت رؤية هلال ذي الحجّة لعام 1428 بعد غروب شمس الأحد 29 ذي القعدة، وعليه فإنّ يوم الإثنين هو غُرَّة ذي الحجّة لعام 1428 والوقوف بعرفة الثلاثاء ويوم النَّحر يوم الأربعاء. وهذا بيان مجلس القضاء الأعلى تمتلئ به الانترنت العالميّة:
http://www.muslmh.com/vb/showthread.php?t=74064
حتّى إذا صدقني الله بالحكم الحقّ الذي حكمت به بينهم بالحقّ من قبل الحدث من قبل أن يختلفوا فإذا هو قد اشتعل الخلاف بين مجلس القضاء الأعلى وكافة علماء الفلك في البشريّة من مختلف الدول العربيّة والإسلاميّة بقيادة المشروع الإسلامي لرصد الأهلّة وأجمع عليه كافة علماء الفلك من مختلف الدول العربيّة والإسلاميّة منهم من أجمع بالاتصال الهاتفي ومنهم من حضر فوقّع فكتبوا بياناً ضد مجلس القضاء الأعلى بالمملكة العربيّة السعوديّة وطالبوهم بالتراجع عن رؤية هلال المستحيل بعد غروب شمس الأحد حتّى لا يحجّ النّاس في غير يوم الحجّ عرفة. وهذا رابط الإجماع لدى علماء الفلك ضد إعلان المملكة العربيّة السعوديّة عن ثبوت هلال المستحيل لشهر ذي الحجّة لعام 1428، وهذا رابط الإجماع ضد مجلس القضاء الأعلى:
http://www.mendemashq.com/print-288.html
وأمّا الإمام ناصر محمد اليماني فكأنه لم يكن شيئاً مذكوراً لدى هؤلاء المختلفين والذي حكم بينهم بالحقّ من قبل أن يختلفوا وعلّمهم أنّ ذلك مُعجزةٌ وآية كونيّة لتُصدقوا الإمام المهديّ الحقّ من عنده الناصر للحقّ ناصر محمد اليماني، ولكن لم تنفع هذه الآية الكونيّة ونبذوا ناصر محمد اليماني وقرآنه وبيانه وراء ظهورهم، واستكبروا عنه ويرونه مهيناً ولا يكاد يُبين، فهم عن الحقّ مُعرضون، والحُكم لله وهو أسرعُ الحاسبين.ورجوت الله أن يؤيّدني بآية أخرى تأكيداً لهم أنّه حقاً أدركت الشّمس الْقمر، وفي تاريخ 2 شعبان لعام 1429 أراني الله رؤيا فرأيت:
( أن أنطق وأقول في مثل هذا اليوم يوم الأحد سوف تدرك الشّمس الْقمر تصديقاً لأحد أشراط السّاعة الكبرى بعد أن يبلغ تسعة آلاف درجة ) 

 اِنتهت الرؤيا الحقّ ولعنة الله على من افترى على الله كذباً.
وعلمت أنها سوف تحدث في رمضان 1429 وغرّة رمضان لا بُدّ لها أن تكون في يوم الأحد ولكن هل ستشهده أم لا المملكة العربيّة السعوديّة فلا أعلم! ولذلك ربطت رؤيته بإعلانهم فإن ثبتت فهذا يعني أنه قد أدركت الشّمس الْقمر، وكتبت في ذلك بياناً إلى كافة وسائل الإعلان المقروءة والمسموعة حتّى إذا جاء إعلان المملكة بالإتمام لشهر شعبان 1429 وعليه فإنّ غُرَّة رمضان لعام 1429 هي يوم الإثنين، ولكني أعلم أنّها يوم الأحد ولكن الشّمس أدركت الْقمر فتلاها عند الغروب وليس عند الشروق، وعلمت أنّه لا ينبغي لشهر رمضان أن يكون بواحد وثلاثين يوماً، وأن الشّمس لا بُدّ لها أن تدركه كذلك في آخره تصديق الرؤيا الحقّ التي سوف تتبين لكم آخر رمضان، ومن ثمّ أعلنت ببيانين اثنين للتأكيد بلا شك وبلا ريب أن عيد الفطر حتماً سوف يكون بيوم الثلاثاء، وأنّ رمضان لا ينبغي له أن يكون بواحد وثلاثين يوماً وذلك لأن ليس لديّ شكٌ أن غُرَّة رمضان لعام 1429 هي الأحد، ولكن المشكلة هي: هل سيشاهدونه أم سيعميهم الله عنه نظراً لتكذيبهم لآية التصديق من قبل لشهر ذي الحجّة 1428؟.
ولكني أعلم أنه لا ينبغي لرمضان أن يكون بواحد وثلاثين يوماً حسب البيان الذي صدر منا إلى كافة وسائل الإعلام المقرّوءة والمسموعة بأنّي أرى غُرَّة رمضان سوف تكون الأحد حتّى إذا لم تعلن به السعودية على أنّه الأحد، ومن ثمّ أخبرتكم أنّه سوف يتبيّن لكم آخر الشهر ولا ينبغي لرمضان أن يكون واحداً وثلاثين يوماً، ولذلك أكدنا التأكيد بلا شك وبلا ريب أنّ عيد الفطر لعام 1429 بتوقيت مكّة لا ينبغي له إلا أن يكون في يوم الثلاثاء برغم أنه يستحيل لدى كافة علماء الفلك أن يكون عيد الفطر في يوم الثلاثاء، وبعثت ببيانين اثنين مع تحديد ليلة القدر لتأكيد الخبر وهذه روابطهما:
http://www.mendemashq.com/print-288.html
http://www.mahdi-alumma.com/showthread.php?t=82
وها نحن قادمون على هلال مُحرم لعام 1430 للهجرة ورأس السنة الهجريّة باركها الله على المهديّ المنتظَر وعلى كافة المسلمين برحمته وكرمه ولطفه بعباده عسى أن يريهم الحقّ حقاً فيرزقهم اتّباعه بحقّ لا إله إلا هو سبحانه وتعالى علواً كبيراً، وبحقّ رحمته التي كتبها على نفسه، وبحقّ عظيم نعيم رضوان نفسه، إن ربّي سميع الدُعاء، وإنّي الإمام المهديّ الحقّ من ربّكم أُشهدُ الله وكفى بالله شهيداً أنّ غُرَّة محرم لعام 1430 حتماً بلا شك وبلا ريب فلا ينبغي لها إلا أن تكون بيوم الأحد حسب توقيت مركز الأرض والكون مكّة المكرمة سواء أعلنوا به أم أعماهم الله عن الحقّ نظراً لعدم اعترافهم بالحقّ في كلّ مرّة، وأخشى عليهم أن تصيبهم قارعةٌ بما صنعوا أو تحلّ قريباً من ديارهم حتّى يأتي وعد الله إنّ الله لا يخلف الميعاد، ولكني أتوسل إلى ربّي أن لا يصيبهم شيئاً ولا جميع المسلمين، وسوف نصبر حتّى يصدقوا وأرجو من الله التثبيت على الصبر فلا ينفد صبري فأدعوا على المسلمين، وهو أرحم بعباده من عبده، ووعده الحقّ وهو أرحم الراحمين.وبما أن ليس في محرم مناسبة دينية أخشى أن لا يكترث مجلس القضاء الأعلى بتحري هلال محرم لعام 1430، ولكن الذين سوف يتحرون رؤيته مِنْ مَنْ جاور مكّة من دول الجزيرة العربيّة لا بد أن يُشاهدوه وأظنُّ مصر من سوف تُعلن رؤيته نظراً لأنّهم يتحرون أهلّة الأشهر على مدار السنة، وقد سبق مني بطلب لمجلس القضاء الأعلى بأن يدعو شعب السعودية بتحري هلال محرم لعام 1429 بعد غروب شمس السبت 29 ذي الحُجّة حسب إعلان المملكة العربيّة السعودية.
ويا أيها الحسين بن عمر إنّه لم يُمرضني المُنكرون لأمري وما ظلموني ولكن أنفسهم يظلمون، وما علينا إلا البلاغ وعلى الله الحساب، ومن صدّق بالبيان الحقّ للكتاب فقد صدّق بما نزل على محمد رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم، ومن كذب به فالحكم لله وهو أسرع الحاسبين، فمن أين أتى لكم ناصر محمد اليماني بالبيان الحقّ للقرآن أفلا تتفكرون؟ إنّ سلطان البيان هو من ذات القرآن كلام الله ربِّ العالمين فمن كذب به فلا يضحك على نفسه أنه مؤمن بالقرآن العظيم، والحُكم لله وهو أسرع الحاسبين.
ويا من يسألني أين الجواب، فقد رددنا عليك بالحقّ وأخبرناك أنّ الذي افترى أو أدرج في هذه الرواية لا يعلم أنّ الله سوف يغني النّاس عن الإبل والخيول بمواصلاتٍ تحملهم وأثقالهم فيصنعوها من خلق الله مما أحاطهم الله بعلمه، تصديقاً لقول الله تعالى:
{ وَالْخَيْلَ وَالْبِغَالَ وَالْحَمِيرَ لِتَرْكَبُوهَا وَزِينَةً وَيَخْلُقُ مَا لَا تَعْلَمُونَ }
 

صدق الله العظيم [النحل:8]
ولذلك المُفتري لم يعمل حسابه لبيان هذه الآية على الواقع الحقّ بأنّ الله سوف يحيط النّاس بركوب وزينة أخرى، ولا يحيط بعلمها الأوّلون ولا المُفترون. وهل تراكم تستخدمون الخيول والسيوف في حروبكم اليوم؟ ولكن المُفتري لا يعلم بذلك. فلا تشغلوني بالروايات باطلها وحقّها فلم يجعلها الله حُجّة الإمام المهديّ لأجادلكم بها فلن أقنعكم بها، ولو أحاطني الله بعلمها جميعاً فسوف تُجادلوني بما خالف للحقّ منها من بعضها، ولن نخرج بنتيجة أبداً حتّى أخرس ألسنتكم بالبيان الحقّ الذي لا تستطيعون أن تطعنوا فيه شيئاً، وأمّا الروايات فتستطيعون أن تطعنوا.
وإني على إثبات شأن الإمام المهديّ من مُحكم القرآن العظيم القدير مما علّمني ربّي ولكنّ شأنه أكبر مما تنتظرون، 

وبيني وبينكم هو شيء واحدٌ وهو أن لا أدّعي الربوبيّة، ولو أدّعي الربوبيّة فلن تغنوا عنّي من الله شيئاً. وقال الله تعالى:
{ مَا كَانَ لِبَشَرٍ أَنْ يُؤْتِيَهُ اللَّهُ الْكِتَابَ وَالْحُكْمَ وَالنُّبُوَّةَ ثمّ يَقُولَ للنّاس كُونُوا عِبَادًا 

لِي مِنْ دُونِ اللَّهِ } 
 صدق الله العظيم [آل عمران:79]
وهذه الآية إن تجاوزتها فقد جعل الله لكم على الإمام ناصر محمد اليماني سُلطاناً، فلا تُصدقوا من ادّعى الربوبيّة والعنوه لعناً كبيراً، 

أما التفضيل فهو بيد الله ويؤتي مُلكه من يشاء والله ذو الفضل العظيم.
وسلامٌ على المرسلين، والحمد لله ربّ العالمين..
الدّاعي إلى الصراط المستقيم الإمام ناصر محمد اليماني.