اعلمي بأن التواريخ حسب يوم وشهر السنة الشمسية في ذات الشمس فلا تظني بأن اليوم الذي أُنذر الناس منه قد انقضى(2)

الرد على الأخت أمّة الرحمن:
اعلمي بأن التواريخ حسب يوم وشهر السنة الشمسية في ذات الشمس فلا تظني

 بأن اليوم الذي أُنذر الناس منه قد انقضى 
 بسم الله الرحمن الرحيم
 وسلام على المُرسلين والحمدُ لله رب العالمين أما بعد..
يا أمة الله إذا كُنتِ طالبة علم فتدبري جميع خطاباتي تعلمين الكثير ولا يزال لدينا الأكثر وإذا مررتِ بموضوع لم تفهميه فسوف نزيدك علماً بإذن الله ولك منا البُرهان والسُلطان من حديث الرحمن وكفى به بُرهان. تصديق لقوله الله تعالى:
{ فَبِأَيِّ حَدِيثٍ بَعْدَهُ يُؤْمِنُونَ }
 
صدق الله العظيم [المرسلات:50]
ثم اعلمي بأن التواريخ حسب يوم وشهر السنة الشمسية في ذات الشمس فلا تظني بأن اليوم الذي أُنذر الناس منه قد ا،نقضى بل نحن فيه منذ غرة هلال ربيع الأول بالقمر لعام 1426 هجرية، الموافق الجُمعة ثمانية إبريل 2005 ولا نزال في هذا اليوم الشمسي فلا تفتنك التواريخ التي لا تحيطين بها علماً فإذا وجدت لديك اللهفة لطلب العلم فسوف تفهمين البيان الحق للقرآن وتؤمنين بأنه حقاً الشمس والقمر بحسبان ويعتمد عليها تأريخ القرآن وأسراره في البيان من نفس القرآن ولا ينبغي لي أن أستنبط البيان الحق للقرآن من غير القرآن 
وأضرب لك على ذلك مثلا سؤال افتراضي من لديكِ:
س1- أمة الرحمان: هل خلقنا الله لنحبه فنعبده كما ينبغي أن يُعبد؟ أم أنهُ خلقنا من أجل نِعَم الدُنيا؟ أم أنه خلقنا من أجل أن يدخلنا جنة عرضها السموات والأرض؟ أم أنه خلقنا ليلقي بنا في نار جهنم؟.
ج- إليك الجواب من الكتاب بالقول الفصل وما هو بالهزل يفهمه أهل العقول وكوني كمريم البتول فتبتلي إلى ربك تبتيلا واذكري الله كثيراً وتقربي إليه بصالح الأعمال رغبة في رضوان نفسه ولا تتخذي رضوان الله وسيلة لتحقيق الغاية الجنة النعيم الأصغر فإذا كنت تحبين الله وأحبّك الله وقربّك فسوف تكتشفين نعيماً أكبر من الجنة التي عرضها كعرض السموت والأرض وليس نعيماً مادياً بل هو أكبر من نعيم المُلك والملكوت كُله وذلك هو اسم الله الأعظم حقيقة رضوان نفس الله على عباده وقد بيَّن الله في القُرآن بأن نعيم رضوان نفسه تعالى على عباده هو النعيم الأعظم من الجنة 
وقال الله تعالى:
{‏ وَعَدَ اللَّهُ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا وَمَسَاكِنَ طَيِّبَةً فِي جَنَّاتِ عَدْنٍ وَرِضْوَانٌ مِّنَ اللَّهِ أَكْبَرُ ذَٰلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ }‏

 صدق الله العظيم [التوبه:72]
فهل علمتِ يا أختي بأن رضوان الله نعيم أعظم من الجنة وذلك هو اسم الله الأعظم، ولكن للأسف بأن كثيراً من الذين لا يعلمون يظنون بأن اسم الله الأعظم أنه اسم أكبر من أسمائه الحُسنى التسعة والتسعين إسمٍ، فلا يجوز ذلك بل ذلك إلحادٌ في أسماء الله وجميعها لله الواحد القهار فكيف يكون إسماً أعظمَ من اسمٍ وهو واحدٌ أحدٌ ولكن للأسف بعض العُلماء ظن بأن الإسم الأعظم أنه أعظم من أسماء الله الأخرى سبحانه وتعالى علواً كبيراً، وسبب ظنهم بذلك ماجاء في الحديث (إسم الله الأعظم) فظنوا أنهُ إسماً أعظمَ من أسمائِه الأخرى بل يقصد بالأعظم أي أنهُ نعيم أعظم من نعيم الجنة كما أثبتنا ذلك من القُرآن العظيم الذي ذكر بأن رضون الله على عباده أعظم من نعيم الجنة. 
وذلك في قول الله تعالى:
{‏ وَعَدَ اللَّهُ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا وَمَسَاكِنَ طَيِّبَةً فِي جَنَّاتِ عَدْنٍ وَرِضْوَانٌ مِّنَ اللَّهِ أَكْبَرُ ذَٰلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ }‏

 صدق الله العظيم
أي وربي بأنه نعيم أعظم من نعيم الجنة ولذلك خلقكم يا معشر الإنس والجن وذلك هو النعيم الذي سوف تُسألون عنهُ 

يامن ألهاكم عنه التكاثر حتى زُرتم المقابر. تصديقاً لقول الله تعالى:
بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَـنِ الرَّحِيمِ
{ أَلْهَاكُمُ التَّكَاثُرُ ﴿1﴾حَتَّىٰ زُرْتُمُ الْمَقَابِرَ ﴿2﴾كَلَّا سَوْفَ تَعْلَمُونَ ﴿3﴾ثُمَّ كَلَّا سَوْفَ تَعْلَمُونَ ﴿4﴾كَلَّا لَوْ تَعْلَمُونَ عِلْمَ الْيَقِينِ ﴿5﴾لَتَرَوُنَّ الْجَحِيمَ ﴿6﴾ثُمَّ لَتَرَوُنَّهَا عَيْنَ الْيَقِينِ ﴿7﴾ثُمَّ لَتُسْأَلُنَّ يَوْمَئِذٍ عَنِ النَّعِيمِ ﴿8﴾ } 
.صدق الله العظيم [التكاثر]
وذلك النعيم الذي سوف يحاسبكم عليه الله هو الهدف الذي خلقكم من أجله لتعبدوا ربكم فتبتغون إليه الوسيله لرضوان نفسه عليكم وتلك هي العبادة الحق، ولم أجد في القرآن العظيم بأن الله خلقكم من أجل نعيم الدُنيا ولا من أجل نعيم الأخرة بل أجد في القُرآن العظيم بأن الله خلق نعمهُ ونعيمه في الدُنيا والأخرة من أجلكم وخلقكم من أجله تعالى، تصديقاً لقوله تعالى:

 { وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ }
صدق الله العظيم [الذاريات:56]
فكيف يظن الذين يقولون على الله ما لا يعلمون بأن النعيم الذي سوف يسألهم الله عنه أنهُ نِعَم الدُنيا؟ فهل هم إلتهوا عنها؟ بل هي ألهتهم عن النعيم الحق الهدف الذي خُلقوا من أجله فألهاههم التكاثر بزينة الحياة الدنيا عنهُ وعن الشيء الذي التهوا عنه سوف يُسألون، فهل أوجدكم الله في هذه الحياة إلا ليبلوكم أيكم أحسن عملاً؛ عبادة لله رب العلمين، فكم قتلتم القُرآن تقتيلا يامن تقولون التأويل بالظن الذي لا يغني من الحق شيئاً! فكيف تلهِكم الدنيا ثم يسألكم عنها؟ وهل خلقكم من أجل الدُنيا وكأنها الغاية التي خلقكم الله من أجلها؟ ولأنكم التهيتم عنها سوف يسألكم، بل هي التي غرتكم وألهتكم عن الحق لو كنتم تعلمون فاعلموا بان الله سوف يسألكم عن الشيء الذي ألهاكم عنه التكاثر. وهو ماجاء في قوله تعالى:
{ وَمَاخَلَقْتُالْجِنَّوَالْإِنسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ }
صدق الله العظيم
و
إسم الله الأعظم هو ( النعيــــم الأعظـــــم ) 
وذلك هو حقيقة لرضوان نفس ربكم عليكم فيمدكم بروح منه وذلك رضوان نفسه عليكم تصديقاً لقول الله تعالى:
{ لَّا تَجِدُ قَوْمًا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ يُوَادُّونَ مَنْ حَادَّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَلَوْ كَانُوا آبَاءَهُمْ أَوْ أَبْنَاءَهُمْ أَوْ إِخْوَانَهُمْ أَوْ عَشِيرَتَهُمْ أُولَٰئِكَ كَتَبَ فِي قُلُوبِهِمُ الْإِيمَانَ وَأَيَّدَهُم بِرُوحٍ مِّنْهُ وَيُدْخِلُهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ أُولَٰئِكَ حِزْبُ اللَّهِ أَلَا إِنَّ حِزْبَ اللَّهِ هُمُ الْمُفْلِحُونَ }

صدق الله العظيم [المجادله]
بل ذلك هو الروح والريحان في القُرآن العظيم وليس نعيماً مادياً بل نعيمٌ روحي، ريحان القلوب ونعيمها الأعظم حُب الله وقُربه ينال بحُبه وقربه أحبابه وهم عباده المُقربون، تصديق لقول الله تعالى:
{ فَأَمَّا إِن كَانَ مِنَ الْمُقَرَّبِينَ (88) فَرَوْحٌ وَرَيْحَانٌ وَجَنَّةُ نَعِيمٍ (89) وَأَمَّا إِن كَانَ مِنَ أَصْحَابِ الْيَمِينِ (90) فَسَلَامٌ لَّكَ مِنْ أَصْحَابِ الْيَمِينِ (91) وَأَمَّا إِن كَانَ مِنَ الْمُكَذِّبِينَ الضَّالِّينَ (92) فَنُزُلٌ مِّنْ حَمِيمٍ (93) وَتَصْلِيَةُ جَحِيمٍ (94) إِنَّ هَذَا لَهُوَ حَقُّ الْيَقِينِ (95) فَسَبِّحْ بِاسْمِ رَبِّكَ الْعَظِيمِ (96) }
صدق الله العظيم [الواقعه]
وأقسم بالله العلي العظيم إذا كنت من أحباب الرحمن حقاً كما تُسمين نفسكِ فلن تُكذِّبي بأمري أبداً، وإن لم تكوني حبيبة الرحمن حقاً فسوف تكذبين أو تكوني مُذبذبةً لا تكذبين ولا تُصدقين فلن يفقه هذا الخطاب إلا من علِم بحقيقة الروح والريحان وليس ذلك نعيماً مادياً بل هو نعيمٌ أعظم من جنة النعيم لذلك ذكره الله قبل جنة النعيم المادية أعظم الجنان نعيماً وهو أعظم منها في القلب المؤمن،
 
وأكرر ليس اسم الله الأعظم نعيماً مادياً بل روح ريحان القلوب نعيمها الأعظم. 
 وقال الله تعالى:
{ فَأَمَّا إِن كَانَ مِنَ الْمُقَرَّبِينَ (88) فَرَوْحٌ وَرَيْحَانٌ وَجَنَّةُ نَعِيمٍ(89) }
صدق الله العظيم
إذاً ليس نعيماً مادياً بل نعيمٌ في القلوب انعكاساً لرضوان نفس ربهم عليهم، 
بل ذلك هو المزيد المذكور في القرآن العظيم 
في قوله تعالى:
{ وَأُزْلِفَتِ الْجَنَّةُ لِلْمُتَّقِينَ غَيْرَ بَعِيدٍ ﴿31﴾هَٰذَا مَا تُوعَدُونَ لِكُلِّ أَوَّابٍ حَفِيظٍ ﴿32﴾مَّنْ خَشِيَ الرَّحْمَٰنَ بِالْغَيْبِ وَجَاءَ بِقَلْبٍ مُّنِيبٍ ﴿33﴾ادْخُلُوهَا بِسَلَامٍ ۖ ذَٰلِكَ يَوْمُ الْخُلُودِ ﴿34﴾لَهُم مَّا يَشَاءُونَ فِيهَا وَلَدَيْنَا مَزِيدٌ ﴿35﴾ }
صدق الله العظيم [ق]
ولا أظن حُب الله والمادة يجتمعان في قلوب عباده أبداً، فأما أن تعبد الله لأنك تحبه أو تعبده لتتخذ رضوان نفسه وسيلة لكي يقيك من ناره ويدخلك جنته ولكنك اتخذت النعيم الأعظم وسيلة لتحقيق النعيم الأصغر منه وسوف تنال رضوان الله ولكنكم لا تنالون حبه، والحب هو أعلى درجات الرضوان لو كنتم تعلمون، ولم يجعلني الله شافعي ولا زيدي ولا شيعي ولا حنبلي ولا مالكي ولا أنتمي لأي مذهب فأنحاز إليه وأتلقى العلم من كُتيبات أئمته بل أخاطبكم من حديث ربي وربكم أم تريدوني آتي بحديث غيره من كُتيباتكم فبأي حديث بعده تؤمنون يا معشر المُسلمين؟ فهل أنتم مُصدقون؟ ما لم فأني أبشركم بعذابِ يومٍ عقيمٍ، وأقسم بالله العلي العظيم بأن أعظم كُفر في الكتاب هو الكُفر بالمهدي المنتظر، فهل تدرون لماذا ؟وذلك لأنه يُبيّن للناس حقيقة اسم الله الأعظم، السر الذي خلقهم الله من أجله فهو يدعوهم ليعبدوا الله كما ينبغي أن يُعبد ومن كفر بأمره فقد كفر بحقيقة رضوان الله في نفسه على عباده، ومن كفر بحقيقة رضوان الله فقد نال غضب الله ومقته، فهل يستويان مثلا من نال غضب من الله ممن نال حبه وقربه ورضوان نفسه؟ فما خطبكم يا معشر المسلمين لا تُصدقون؟ فهل تروني أدعوكم إلى ضلالة ولا أهديكم إلى صراط العزيز الحميد؟ فسوف يحكم الله بيني وبينكم، فهل ترون أمة الرحمن قد ربطت إيمانها بأمري بأيمانكم بشأني؟ إذاً جميع المسلمين في ذمتكم ياعُلماء الأمة صدقوني، ما لم فلا تلوموا إلا أنفسكم، 
اللهم قد بلغت اللهم فىشهد .
أخوكم الإمام ناصر محمد اليماني مواليد 1969 م
Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s